«امغيب»: عقيدة السلف الصالح تزلزل النظام التركي وترعبه

قال النائب سعيد امغيب، عضو مجلس النواب، إن عقيدة السلف الصالح تزلزل النظام التركي وترعب أردوغان ومستشاريه.

وأشار إلى أن مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي صرح قائلاً:” الجماعة السلفية المقاتلة مع “حفتر” متطرفة وقريبة إلى داعش”، بما يؤكد رعب الأتراك من عقيدة السلف الصالح.

وتابع:” عندما تجد مستشار الرئيس التركي أردوغان يصف اتباع المنهج السلفي بأنهم متطرفون فأعلم أن هذا المنهج قد أخافهم إلى درجة الرعب وسوف يهزم عقيدتهم الضالة”.

وكان مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، قد رفض كلمة المشير خليفة حفتر، التي أثنى فيها على جهود المقاتلين الذي وصفهم بـ”السلفيين” في كتيبة طارق بن زياد، لاسيما أنه يدعوهم إلى عدم الرحمة خلال القتال، معتبرها جماعة سلفية متطرفة، على حد تعبيره.

وقال أقطاي، في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “توتير” إن ثناء “حفتر” على العناصر المقاتلة من السلفيين، يأتي رغم ارتكابهم جرائم حرب في حق الليبيين خلال السنوات الماضية، على حد قوله.

وادعى أن “ثناء” المشير حفتر في غير محله، على اعتبار أنها جماعة سلفية متطرفة مدللة بأيدلوجياتها وأساليبها التي يمكن أن تتحول بسهولة إلى داعش، قائلا:” استهدفت الإدارة الشرعية لليبيا من خلال وصفها بأنها إرهابية”.

وجاءت كلمة المشير خلفية حفتر القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، خلال زيارته مقر كتيبة طارق بن زياد في مدينة بنغازي، السبت الماضي، والتي أكد فيها أن التيار السلفي المقاتل يرى فيه الأمل لتخليص ليبيا ممن وصفهم بالمعتدين.

وجدد قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، عزمه على التصدي للتدخل التركي في ليبيا، متابعا في كلمته أمام ضباط والجنود بالكتيبة:” إنها يعتمد عليها في جيشنا القوي وأبلت بلاء حسنا في ميدان القتال خلال ست سنوات، أحييكم على الصفات العظيمة التي تتميز بها الكتيبة، وترتعد لها فرائس هذه المجموعات الهاربة والتي أتت إلى بلادنا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة