«ليفي» يروي تفاصيل «كمين ليبيا» ويقول: شباب مصراتة استعادوا سرت وصبراته من داعش دون دعم دولي

تناول برنارد ليفي تفاصيل زيارته الأخيرة إلى ترهونة ومصراتة، والتي أثارت الجدل مؤخرا بعد وصوله ليبيا بتأشيرة صادرة بتعليمات مباشرة من فتحي باشاغا وزير داخلية السراج، وما صحبها من تخبط داخل حكومة الوفاق.

وسرد ليفي، في مقال له، بصحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، رصدته وترجمته «الساعة 24»، رحلته إلى ليبيا، قائلا: “إنك تقود سيارتك على طريق سيئ في غرب ليبيا، بين مصراتة وطرابلس، حيث كان القتال مستعرًا قبل بضعة أسابيع خلال «الهجوم» الذي شنه من الشرق المشير حفتر. جئت إلى هنا من مصراته، إلى غرب ليبيا، وتوجهت إلى الغرب مرة أخرى”.

وقال “لقد رجعت من خلال تقاطع غير ملحوظ كنت قد عبرته قبل ذلك بنحو ساعة. فجأة واجهت مجموعة من الرجال المسلحين يرتدون زيًا رمليًا اللون، يرافقهم رجال يرتدون ملابس مدنية، مسلحين ببنادق الكلاشينكوف. ثم بدأ الرجال في إطلاق النار، والصراخ “كلب يهودي. تتوقف عربة صغيرة مزودة بسلاح مضاد للطائرات أمام موكبي. فيما تقوم سيارة أخرى، أخف وزنا بتخطي موكبي، والوقوف على بعد 300 ياردة أمامنا مباشرة. يقوم سائق تلك العربة بفتح الأبواب، والقفز، متناولا بندقية كلاشينكوف، وتوجيها نحوي”.

وأضاف “بأقصى سرعة، يأخذ سائق مركبتنا منعطفا ضيقا، متجنبًا خندقًا. وفي هذه الاثناء يصرخ رجل الأمن الخاص بي في مقعد الراكب الأمامي، وهو يمسك ببندقية AK-47 “لا تتوقف، لا تتوقف!”. وبينما كان الجميع يدعو أن المتعصبين على جانب الطريق لا يطلقوا النار، فإن سيارة جي إم سي التي تحمل المصورين المرافقين للموكب تسارع الخطى مرة أخرى، واختارت المرور على اليسار، ومزقت باب السيارة المعادية. في حين تدور سيارة ثالثة – سيارة مرافقة قدمتها شرطة مصراته – حولنا، وتسمح لنا بالمرور قبل أن تتوقف بالعرض في الطريق”.

وأشار إلى أنه عندما ظهرت لوحة مركبته على الشبكات الاجتماعية، تلقى سائقه أمرا بالذهاب إلى مركز شرطة بدون علامة على بعد أميال قليلة. قائلا: “هناك، خلف جدار معدني مرتفع، قمنا بتغيير المركبات على عجل، لكن لوحات السيارة الجديدة، وهي شاحنة بيك أب، ظهرت على الفور تقريبًا على فيسبوك وتوتير. من الصرخات القادمة من أجهزة الاتصال اللاسلكية، أدركت أنني اخضع للمراقبة. “إرهابي”، “واش”، أعطى العصابة التي تلاحقني المعلومات للعثور عليّ وإيقافي. لهذا توجب عليّ أن أسلك طريقا آخر. لقد نجحت في العودة. وفي مصراته بعد ساعات قليلة، كانت الطائرة التي أتيت على متنها في انتظاري”.

وتابع “ماذا حدث للتو؟ في الوقت الذي وصلت فيه إلى ترهونة، ربما يكون الأمر قد بدأ بالفعل. مدينة ترهونة غير معروفة للعالم، ويتم تجاهلها في معظم تقارير طرابلس في زمن الحرب. لعقود من الزمان كانت تحت سيطرة عشيرة الكاني، التي جعلت من الانقلاب السياسي سلاحًا مفضلاً وتقنية تحكم”.

واستطرد المفكر الفرنسي الصهيوني “هل بسبب ما رأيته وسمعته أصبحت غير مرغوب فيه بالنسبة للبعض؟ هذه الجرائم المتكررة، التي ترتكب بشكل عام – هل يمكن أن يكون السر في الذنب لمدينة لا يمكنها تحرير نفسها من جلاديها، ناهيك عن معاقبتها؟ هل يمكن أن تكون ترهونة مدينة طيبة الليبية التي تطارد أرواحهم الميتة ليس فقط الناجين من المدينة، ولكن أيضًا الغرباء الذين يحاولون كسر الصمت؟”.

وواصل سرد تفاصيل رحلته، مضيفا “قبل الوصول لترهونة، كنت على بعد 50 ميلاً شرقاً في الخمس، التي عرفها الرومان ذات مرة باسم لبدة، أكبر مدينة قديمة على الشاطئ الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط. في هذا المكان الرائع والملهم، حيث عبر الشرق والغرب مسارات، فعلت شيئًا لا بد أنه أثار الأرواح الشريرة التي أزعجتها بالفعل زيارتي إلى ليبيا. صعدت على خشبة مسرح فارغ بصحبة مجموعة صغيرة من الشباب الليبيين، الذين أخبروني كيف دافعوا هم، وآباؤهم وأجدادهم عن الموقع ضد الزلازل والنهب وأنصار القذافي، وتنظيم داعش”.

واستكمل “خائفا من حالة الصمت، الذي تغلبت عليه عاطفة الحضور وعاطفتي، قرأت “نداء إلى أصحاب النوايا الحسنة”، والذي صغته قبل ذلك ببضعة أيام في باريس، مع حفنة من المنفيين الليبيين، وأعدت كتابته للتو مع الشباب المرافق لي. قلت: «الأمر متروك لليبيين والليبيين وحدهم لتخليص ليبيا من «قوات الاحتلال». قبل تسع سنوات، جاء الأصدقاء لمساعدتكم عندما انتفضتم ضد «الاستبداد». الآن الأمر متروك لكم لأخذ زمام المبادرة مرة أخرى. ليبيا كبيرة بما يكفي، وغنية بما يكفي لجميع أبنائها. في جميع أنحاء العالم، وخاصة في فرنسا، لديكم أصدقاء يأملون في أنكم تقومون هذه القفزة”.

وأوضح أنه في وقت سابق كانت عودتي إلى مصراته. طوال تسع سنوات كنت أرغب في رؤيتها مرة أخرى. متابعا “لقد زرتها أول مرة لصالح مجلة باريس ماتش الإخبارية الفرنسية، في الأيام التي أعقبت مقتل المصورين الصحفيين كريس هوندروس وتيم هيثرنغتون بنيران قذائف هاون. وصلت إلى مالطا عام 2011 عن طريق البحر من مالطا على متن سفينة خاصة، عرفت كيفية الالتفاف حول الحصار، واكتشفت روح المقاومة في مدينة محاصرة مثل سراييفو في منتصف التسعينات. أدركت أنه بتوفر الأسلحة، كتائب مصراتة وحدها تستطيع تحرير طرابلس”.

وقال ليفي: “بالعودة إلى مصراتة بعد ذلك الوقت بتسع سنوات، قام أحد أعضاء مجلس النواب الليبي بزيارتي في فندقي، حيث أخبرني كم يشتاق للوقت الذي كانت فيه فرنسا تؤيد ليبيا الحرة. التقيت بمحمد الرعيض، صانع منتجات الألبان، الذي لم يفوت يومًا واحدًا من توريد اللبن لكل من ليبيا في الشرق، الجنرال حفتر، ورئيس الوزراء فايز السراج في الغرب. التقيت بممثلي شباب مصراتة الذين استعادوا سرت وصبراتة من تنظيم داعش في 2015، بمفردهم وبدون دعم دولي. أستمعت وهم يرويون تفاصيل الرحلة البشعة، ومطاردتهم المستمرة للزعيم الإرهابي المسؤول عن قطع أعناق 21 من عمال البناء الأقباط المسيحيين المصريين في فبراير من ذلك العام. سألتهم عن وفاة عبد الرحمن الكيسة، رئيس نقابة المحامين في المدينة في القتال، على أبواب سرت، والذي جاء إلى باريس قبلها ببضعة أسابيع، لدعوتي إلى مصراته، نيابة عن مجلس المدينة”.

وأشار إلى أنه أجتمع مع العميد رمضان زرموح، الذي أحضره إلى فرنسا وسط الحصار، للحصول من الرئيس نيكولا ساركوزي على المعدات التي تحتاجها وحداته للانقضاض على طرابلس. قائلا: “وأخيرًا، أتبعت خطواتي في شارع طرابلس. في عام 2011 كانت صورة الدمار – المباني المحطمة والمقاهي المحترقة والمآذن المدمرة تسجل أصوات ضوضاء الطائرة لجعل المهاجمين يعتقدون أن الحلفاء يقتربون. الآن، عادت الحياة. لقد أفسح متحف صغير للحرب مقام في الهواء الطلق المجال أمام متحف حقيقي. تعمل محطة الطاقة خارج المدينة، والتي صورنا آثارها في ذلك الوقت، الآن مرة أخرى كما لو أن لا شيء حدث”.

ورأى أن أسفه الوحيد – على الرغم من أن النصيحة ثبت أنها نافذة البصيرة – هو أن يتخلى عن الذهاب إلى الرصيف البحري المهجور الصامت حيث في عام 2011، بعد رحلة استغرقت 36 ساعة، بدون أدوات ملاحية أو معالم، مضيفا “انتظرنا سلطات المدينة. قيل لي، هذا هو المكان الذي يعمل فيه الأتراك ليلا ونهارا في تحد للحظر الدولي، وتفريغ حمولتهم غير القانونية. أعتقد الآن أن سبب الكمين يكمن هناك”.

وأضاف “على عكس ما قرأته منذ كمين ترهونة من العديد من المتآمرين، الذين يكتبون من شمال وجنوب البحر الأبيض المتوسط، دخلت ليبيا بتأشيرة صالحة صادرة حسب الأصول. لم أكن ضيفًا على أحد، ولم يكن لدي أي نية في الانغماس في نزاعات بين هذا الفصيل وبين ذاك، بين طرابلس وبرقة – الاشتباكات أقل أهمية من رؤية المجتمع المدني الليبي يستعيد مصيره. لم يكن لدي أي جدول أعمال آخر سوى إعادة التواصل مع الشعب الليبي، ولإطلاق نداء من أجل الوحدة والسلام، والعودة من رحلتي بالتقرير الذي قرأتموه هنا، ومع ذلك، ربما كان لدي شيء آخر في ذهني – الخطأ الذي يرتكبه الغرب بترك المجال مفتوحًا، في ليبيا وأماكن أخرى، لتركيا وطموحات إسلاميها. كنت أعلم جيدًا أن هذه الفكرة ستثير استياء الإنكشاريين المحليين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

وادعى أن ما لم يتخيله، نظرًا لحماسه للرحلة وربما سذاجته، كان الآلة الجهنمية التي تم تحريكها، متابعا “بمجرد أن أبلغت وزارة الداخلية في طرابلس بخطط إعداد التقارير. الوزير فتحي باشاغا هو وزير الداخلية في البلاد. وهو أيضًا واحد من القلائل الذين عبروا عن رغبتهم في رؤية الاتحاد الأوروبي وباريس، يقدمان ثقلا موازنا لموسكو وأنقرة. ومع ذلك، يجب عليه أن يذعن لرئيس الوزراء، السيد فايز السراج، والذي هو عميل (زبون) للأتراك”.

وزعم أنه قبل وصوله إلى ليبيا أو الإعلان عن نيته للزيارة، نشرت صحيفة جزائرية عنوانًا يصفني بـ”المجرم الصهيوني يعود إلى مسرح جريمته”، مستطردا “ثم ظهرت منشورات على صفحات الفيسبوك التركية والقطرية، تقدم خط سير الرحلة الذي كان مطلوباً مني تقديمه. أتعجب من هستيريا الشبكات الاجتماعية التي تقدمني كمبعوث لفرنسا، والمتواطئ في التزامها المزعوم تجاه قوات المشير حفتر، وفي أوقات أخرى كمحرض وداعية حرب، جاء للمساعدة في تفكيك دولة عربية عظمى، وبطبيعة الحال، كعميل مؤيد لإسرائيل، يعمل سرا ضد الإخوان المسلمين”.

وشدد على أن النتيجة هي أنه ربما كان قد علق على ظهره هدفًا يمثل تسوية الحسابات داخل الحكومة، بين أولئك الذين يرغبون في التخلص من الميليشيات واستبدالها بقوة سيادية، وأولئك الذين يستمدون القوة والربح من الحفاظ على المليشيات، خاتما مقاله: كانت ليبيا موقع لحظة عظمة قبل تسع سنوات، عندما أظهرت القوى الغربية للمرة الأولى أنه ليس قدرها لأن تدعم الطغاة ضد شعوبهم. للاحتفاء بهذا الحدث غير المسبوق والاحتفال به، عدت. وعلى أمل رؤية هذا الحدث يتكر، سأعود مرة أخرى – في المرة القادمة إلى بنغازي ودرنة. ليبيا مرة أخرى «تحت الحذاء»، لكنها لم تتخلص من طعم الحرية المسموم. هنا، على شواطئ ليبيا، جزء رئيسي من مستقبل البحر المتوسط – وأوروبا والغرب – على المحك”.

الوسوم

مقالات ذات صلة