رئيس البرلمان المصري: ليبيا تواجه مخططا لتمزيقها.. وعلى الجميع رفض التدخل التركي

قال رئيس مجلس النواب المصري، الدكتور علي عبدالعال، إن ليبيا تواجه مخططا لتمزيقها وتقسيمها والذي لم يعد خافيًا على أحد، فضلا عن أن ليبيا تعيش حالة من الصراع بين العديد من الأطراف السياسية والمليشيات المُسلّحة، في مختلف أنحاء البلاد.

وأضاف عبدالعال، في مقابلة مع صحيفة “الأهرام” المصرية، اليوم الجمعة، أن هذا المخطط تلعب فيه الجماعات المسلحة دورًا كبيرًا، خاصة الأجنبية منها، والتي تتستر وراء منهجيات مختلفة، لافتًا إلى أن بعض هذه الجماعات المسلحة تتخذ شكلاً إسلاميًا، وبعضها يتخذ شكلاً قبليًا، والبعض الآخر يُقاتل من أجل المال.

وأوضح رئيس البرلمان المصري، أن مخطط التقسيم تشارك به دولاً تعمل على التدخل في الشأن الليبي، عبر تزكية الفتنة والانشقاق داخل الصف الليبي، في محاولة للنيل من مقدرات هذا البلد الكبير، وتقسيمه إلى دويلات، مشددًا على أن الموقف المصري ثابت تجاه الشقيقة والجارة ليبيا.

وتابع:” مصر تعتبر الأزمة الليبية أمن قومي لها، لما تمتلكه الدولتان من تاريخ ومصير وحدود مشتركة، وبالتالي فنحن نمد يدنا لجميع الليبيين، بالتعاون على دعم وحدة الأراضي والدولة الليبية”.

وأكد “عبدالعال”، أن بلاده تملك مقومات الردع، ولديها من الوسائل الناعمة والصلبة ما يكفي لأن تفرض إرادتها، مشيرا إلى أن التواجد التركي في ليبيا يفرض على جميع الأطراف والقوى رفض هذا التدخل، وأن تنأى بنفسها عن التعامل معه، وتفطن إلى النوايا الحقيقية وراء هذا التدخل، الذي يهدف إلى هدم الدولة الليبية، وطمس هويتها، والاستيلاء على مقدراتها وثرواتها.

ودعا عبدالعال، الأطراف والقوى الليبية إلى وحدة الصف، ونبذ الانقسام السياسي والاقتتال، مشددًا على أنه عليهم جميعاً أن يدركوا أن الحل لا بد أن يكون سياسياً، مدفوعاً بإرادة الليبيين أنفسهم، من أجل بناء وطنهم.

وأشار رئيس مجلس النواب المصري، إلى أن المجتمع الدولي، عليه دعم ورعاية المبادرة المصرية الأخيرة، لحل الأزمة سلميًا، موضحًا أن مصر نادت بذلك بالفعل، وقد تلقت كثيراً من الدعم.

الوسوم

مقالات ذات صلة