بعد مناورات تركيا في “المتوسط”.. “جوزيب بوريل” يجري اتصالات مكثفة مع دول الاتحاد الأوروبي

اتصالات مكثفة مع كافة الشركاء الدوليين والإقليميين والدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي يجريها الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل وذلك لتدارس التطورات الأخيرة في شرق المتوسط.

وبحسب وكالة “آكي” الإيطالية، يرى الأوروبيون في المناورات البحرية التي أطلقتها تركياً قبالة السواحل اليونانية مؤشراً خطيراً على عدم توجه الأمور نحو التهدئة في الوقت الحاضر، فـ”الأمر يتعلق بالحفاظ على المصالح الاستراتيجية لأوروبا”، وفق كلام مسؤوليهم.

ولم يُكشف بعد عن تفاصيل وماهية الاتصالات التي يجريها بوريل مع شركاء الاتحاد بهذا الخصوص.

وكان المسؤول الأوروبي قد حذر في بيان له ليل أمس الأحد من مغبة التصعيد، وقال: “هذا لن يؤدي إلا إذا زيادة العداء وانعدام الثقة”.

وأشار “بوريل” إلى ضرورة ترسيم الحدود البحرية والعمل على حل الخلافات عبر الحوار والمفاوضات وتجنب الأعمال أحادية الجانب، مشدداً على استعداد الاتحاد لتسهيل هذا الأمر.

وأوضح “بوريل” بقوله: “ما يجري حالياً لن يخدم لا مصالح الأوروبيين ولا الأتراك”.

يذكر أن موضوع العلاقات الأوروبية – التركية بكل جوانبها والتطورات في شرق المتوسط ستحتل رأس جدول أعمال الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد في برلين في 27 الشهر الجاري.

الوسوم

مقالات ذات صلة