الشاطر: عقيلة صالح و«حفتر» وجهان لعملة «الخيانة الوطنية»

زعم عبد الرحمن الشاطر، عضو المجلس الاستشاري، أن جهود التوصل لحل سلمي في رمقها الأخير مكللة بفشل مخزي، مدعيا أن الحرب حين تنشب ستكتفي أمريكا بإصدار بيانات الرفض والإدانة.

وقال الشاطر في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: ستنشب الحرب وحينها ستكتفي الإدارة الأمريكية بإصدار بيانات الرفض والإدانة. لا تتوقعوا مؤازرة منها بأي شكل كان”، بحسب تعبيره.

وأضاف “لا فرق بين أن يتحاور مسؤول أوروبي أو أمريكي مع «عقيلة صالح» أو «خليفة حفتر» بحثا عن حل سلمي، فهما وجهان لعملة «الخيانة الوطنية» وشريكان في «ارتكاب جرائم قتل جماعي»”، على حد زعمه.

وتابع “هل عاد السفير الأمريكي لدى ليبيا من حواره مع «عقيلة صالح» في القاهرة بـ«خفي حنين»؟ أم بـ«صدمة نفسية» من المنطق الذي تكلم به رئيس برلمان من 20 عضوا، حيث بقية الأعضاء انفصلوا عنه وعن المقر الذي استبدله بفندق في القاهرة”، وفقا لادعائه.

الوسوم

مقالات ذات صلة