«المدني»: ما يحدث في طرابلس الآن يوضح لك كيف يضحي الشجعان ويجني الثمار الجبناء

زعم عبدالمالك المدني الناطق باسم المكتب الإعلامي لما يسمى بـ«عملية بركان الغضب»، أنه في  يوم 4/4 عندما هجم المتمرد حفتر على العاصمة لم يبقى من المسؤولين إلا القليل (بالليبي ينعدوا ع صوابع اليد) أما الباقي تزاحموا على الطائرات وكل منهم اختار وجهته لأنهم توقعوا سقوط العاصمة في ساعات”، على حد قوله.

وتابع المدني، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “فيما اختار الشباب البسطاء الدفاع عن الوطن دون تفكير وتزاحموا على خط النار والتبّات وواجهوا العدوان في أيام صعيبة ومجهولة المستقبل، حينها لم يؤمن بصمودهم أمام تلك الأرتال المدججة بجميع أنواع الأسلحة إلا القليل”، بحسب تعبيره.

وأردف «المدني» أنه “بعد سنة وشهرين من التضحيات، انتصرنا على العدوان ولكن حصد تلك التضحيات من لا يستحقها”، موضحًا أنه “بينما تفرق الشباب بين شهداء وجرحى ومن سلم منهم أصبح تائه يبحث عن قوت يومه في مرحلة من سيئة ُتوضح لك كيف يضحي الشجعان ويجني الثمار الجبناء”، بحسب ادعائه.

الوسوم

مقالات ذات صلة