“التونسية وفاء الشاذلي”: ماذا يخططون لبلدي بعد تسلم “قيادي في تنظيم القاعدة” معبر راس اجدير؟

عبرت المحامية التونسية، وفاء الشاذلي عن قلقها من تسليم أحد قيادي تنظيم القاعدة الإرهابي معبر رأس جدير الحدودي بين تونس وليبيا، متسائلة بقولها: “ماذا يخططون لتونس؟”.

وقالت “الشاذلي”، عبر حسابها بفيسبوك، “إن هناك خبرا وصلني البارحة يبدو أنه صحيح نظرا لجدية المصدر وقد أقض مضجعي ولا يمكنني السكوت عليه حول تسلم قيادي من تنظيم القاعدة قيادة معبر رأس الجدير”.

وأصافت  “أن هذا القيادي الإرهابي هو محمود بن رجب، وهو من العناصر الخطيرة جدا، الذي ألقي القبض عليه في السعودية وتم تسليمه لليبيا”.

واختتمت قائلة: “ماذا يخططون لتونس خصوصا بعد زيارة الكاتب الفرنسي ذات الأصول الصهيونية برنار ليفي ووزيري الدفاع القطري والتركي؟”.

وأفادت مصادر مطلعة، عن قيام قوة مسلحة من مدينة الزاوية، أمس الاثنين، بالسيطرة على معبر رأس اجدير الحدودي مع تونس بشكل مفاجئ.

وأكدت المصادر، أن تلك القوة المسلحة كانت تحت قيادة الإرهابي؛ محمود بن رجب، الذي يعد من أبرز القيادات الإسلامية الليبية وثيقة الصلة بتركيا.

و«بن رجب» معتقل سابق في المملكة العربية السعودية بتهم تتعلق بالإرهاب قبل أن ينسج علاقة قوية مع المخابرات التركية منذ منتصف 2019 الماضي خلال حرب طرابلس.

ولـ «بن رجب» قوة تعمل مع القوات التركية في قاعدة عقبة بن نافع الجوية (الوطية) علاوة على تردده على القاعدة بشكل مستمر، قبل أن يسيطر اليوم على المنفذ الاستراتيجي مع تونس ضمن عمله المستمر منذ أشهر في الظل وقد بدا بأنه المسيطر الفعلي في الزاوية والأكثر حصولاً على دعم الأتراك كما أن له دشمة خاصة به في معيتيقة .

وبينت المصادر، أن تلك القوة المسلحة تم رصدها قادمة من قاعدة الوطية الجوية الواقعة تحت احتلال المستعمر التركي، ومنها عبر «زلطن» وصولًا لـ«معبر رأس اجدير» ظهر أمس الإثنين، كما بسطت سيطرتها على تلك المنطقة وسط إستياء ملحوظ بمدينة زوارة.

ولم يصدر من داخلية الوفاق أي تعليق بعد فيما يعتزم وفد من زوارة التوجه الى طرابلس صباح غدًا الثلاثاء لبحث هذا التطور والوقوف على ملابساته التي أظهرت رغبة تركية في السيطرة على هذا المرفق الحيوي مع تونس وما قد يشوبه من مخاطر .

جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تسيطر فيها قوة من خارج زوارة على المعبر منذ 2011.

 

مقالات ذات صلة