حزب «الشعب الجمهوري»: أردوغان «وقح» ودمّر دولة القانون في تركيا

هاجم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، الرئيس رجب طيب أردوغان، بعد مقاضاة الأخير، لرئيس الحزب كمال كليتشدار أوغلو، ومطالبته بدفع تعويضات بقيمة مليونى ليرة تركية.

ووصف فايق أوزتراك المتحدث الرسمي باسم حزب الشعب الجمهوري، المعارض، في مؤتمر صحفى بمقر حزبه،  أردوغان بـ«الوقح» الذى دمّر دولة القانون، بعد أن تراجعت الثقة فى قضاء بلاده بسبب ممارسات الرئيس التركي الاستبدادية، وفقا لموقع “تركيا الآن”.

وقال أوزتراك:” هناك كلمة لطيفة، عندما يكون الوقح قويًا، يكون الصالح مذنبًا»، مؤكدًا أن حكم الرجل الواحد دمر دولة القانون فى تركيا، خاصة مع تطبيق النظام الرئاسي في بلاده منذ عام 2018.

وأكد تراجع ثقة المواطنين الأتراك فى سير العدالة إلى 38 %  فقط من الشعب التركى، خاصة مع الإجراءات التي يمارسها أردوغان وحزب العدالة والتنمية خلال الأعوام الأخيرة.

وأعلن محامي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن رفعه دعوى قضائية للحصول على تعويضات بقيمة مليوني ليرة تركية، ضد زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو.

ونقلت وكالة «الأناضول» المملوكة للنظام التركي الحاكم، أن محامي أردوغان، أحمد أوزيل، أعلن أنه تقدم برفع “دعوى قضائية للحصول على تعويضات بسبب هجوم “أغلو” على الرئيس وعائلته واتهامهم بتحويل الأموال للخارج، وذلك خلال مقابلة له مع جريدة «جمهورييت» التركية”.

وقال «أوزيل»، إن “رئيس حزب الشعب الجمهوري هاجم رئيسنا وأفراد أسرته بإهانات كاذبة وتشهيرية، وأشار في حوار له إلى وجود أموال للعائلة في الخارج، وهو ما تكرر من قبل».

الوسوم

مقالات ذات صلة