بوريل: الغضب من سلوك تركيا يتصاعد داخل الاتحاد الأوروبي

أكد الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن الغضب من سلوك تركيا يتصاعد داخل الاتحاد، لكنه قرر إعطاء فرصة حقيقية للحوار مع أنقرة لتسوية كافة القضايا.

وكان بوريل يتحدث خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة في برلين بعد انتهاء الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الدول الـ27 في الاتحاد والذي عقد وجهاً لوجه للمرة الأولى منذ مارس الماضي، بحسب وكالة أنباء أكي.

ووصف بوريل المناقشات التي تمت بين الوزراء بشأن التصرفات التركية المقلقة في شرق المتوسط بـ”الجيدة”، مشيراً إلى وجود تصميم جماعي أوروبي على الدفاع عن المصالح الإستراتيجية للاتحاد والتضامن مع كل من اليونان وقبرص.

لكن المسؤول الأوروبي أوضح أن الأوروبيين يفضلون حالياً إعطاء فرصة للجهود الدبلوماسية، وقال: “أرحب بالمبادرة الألمانية وأسعى لخلق مساحة للحوار في كل المجالات”.

ويريد الأوروبيون، حسب بوريل، أن يجروا حوارات معمقة ومتعددة المسارات مع تركيا، نظراً لتعقد وتشابك العلاقات معها، ولكنهم ينوون التركيز حالياً على مسألة التنقيب في شرق المتوسط.

ودعا المسؤول الأوروبي أنقرة إلى الامتناع عن أي تصرف أحادي من شأنه أن يؤدي إلى تزايد التوتر في المنطقة، حيث “يعد هذا الأمر شرطاً أساسياً للبدء بالحوار”، وفق تعبيره.

وفي الوقت نفسه، لوح بوريل باسم الأوروبيين بإمكانية إضافة أسماء جديدة للائحة العقوبات الموجودة ضد تركيا وكذلك فرض إجراءات جديدة ما لم تتغير تصرفاتها.

هذا ومن المقرر أن يعود المسؤولون الأوروبيون إلى مناقشة الموضوع خلال قمة استثنائية منتظرة في الشهر القادم.

الوسوم

مقالات ذات صلة