مجلس الأمن يقر عقد جلستي إحاطة لـ«وليامز» حول الأوضاع في ليبيا

قرر مجلس الأمن الدولي نيويورك عقد جلستين يتضمنان طلب إحاطة للمبعوثة الأممية للدعم في ليبيا سيتفاني وليامز.

وأقر مجلس الأمن الدولي أن تكون جلسات الإحاطة يوم الأربعاء القادم، على أن تكون إحداهما مغلقة والأخرى مفتوحة تتناول الأوضاع في الدولة الليبية.

وأكدت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم السبت، أن ليبيا تشهد تحولاً لافتًا في الأحداث يؤكد الحاجة الملحة للعودة إلى عملية سياسية شاملة ومتكاملة من شأنها أن تلبي تطلعات الشعب الليبي إلى حكومة تمثله بشكل ملائم، كما وإلى الكرامة والسلام.

جاء ذلك في بيان صدر عن البعثة الأممية اليوم السبت، حيث دعت فيه إلى الهدوء وتطبيق سيادة القانون والحفاظ على حقوق جميع المواطنين في التعبير السلمي عن آرائهم.

ولفتت البعثة في بيانها أنه في كل أنحاء ليبيا، تشهد البعثة على زيادة في التقارير بشأن انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك الاعتقال التعسفي والاحتجاز والقيود المفروضة على حرية التنقل والتعبير، وكذلك الحق في التجمع السلمي والاحتجاج.

وذكر البيان أنه في طرابلس، يساور البعثة القلق إزاء استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين وكذلك الاعتقال التعسفي لعدد من المدنيين، كما تعبر البعثة عن قلقها إزاء التقارير التي تتحدث عن انتهاكات وتجاوزات مستمرة لحقوق الإنسان في سرت، وتشمل الانتهاكات مقتل مدني واحد والاعتقال التعسفي لعدد آخر من المدنيين والدخول القسري وغير القانوني إلى الممتلكات الخاصة.

وأكدت البعثة أنه يبدو أن الاستخدام الواسع لخطاب الكراهية والتحريض على العنف يهدف إلى زيادة الفرقة بين الليبيين، وتعميق الاستقطاب وتمزيق النسيج الاجتماعي في البلاد على حساب الحل الليبي – الليبي.

مقالات ذات صلة