كاتب تركي: بلاء أنقرة في عشق الإخوان

أكد الكاتب التركي موسى أوزوغورلو، أن جماعة «الإخوان المسلمين» تشكل خطورةً على النظام الداخلي لتركيا؛ فنهج «الإخوان» والمقربين منهم يسيطر مع الوقت على الحكم خفيةً.

وقال أوزوغورلو في مقال له نشره موقع «دوفار» بعنوان «بلاء تركيا يكمن في عشق الإخوان»: “ولكن هل هذه مسألة داخلية؟ فمثلما انتشر تنظيم الإخوان في مصر ولم تبقَ حدوده محجمة، انتقل انتشاره إلى تركيا، وأصبحت مركزه، لذا قالت مصر، إن نمو وانتشار التنظيم يمثل خطورة كبيرة على تركيا”.

وأضاف “في الوقت الحاضر، أي حجر ترفعه تركيا في سياستها الخارجية التركية، يخرج من تحته (الإخوان)، لقد أصبحوا يمثلون أحد أهم الشخوص في سياستنا الخارجية مع العالم العربي الإسلامي”.

وتابع “الأوضاع الساخنة بين مصر وتركيا في شرق المتوسط وليبيا، جلبت علاقة (الإخوان) وتركيا إلى الطاولة. كان طلب مصر واضحًا للغاية، فبعض كبار مسؤولي (الإخوان) تأويهم تركيا، ويتم تمويلهم من قطر، وبعض القنوات التلفزيونية التي يمثلها مسؤولو (الإخوان) وتعمل ضد الحكومة الحالية تُبث من إسطنبول”.

وأشار إلى أن حكومة مصر ترى أن مشكلة ليبيا مشكلة خارجية يمكن حلها بطريقة دبلوماسية، ولكنها ترى (الإخوان) يمثلون تهديدًا محتملا لشؤونها الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة