وزير الخارجية المصري: ندعم جهود التسوية في ليبيا .. وتدخلنا لتثبيت الوضع العسكري فقط

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، دعم مصر المطلق لجهود تسوية النزاع في ليبيا، ولا تحفظ على أي طرف ليبي يشارك في العملية السياسية.

وصرح “شكري”، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الأرمني ز,هراب مناتساكانيان، اليوم الأحد، بأن مصر تتمسك بإيجاد حل سياسي ليبي-ليبي تحت مظلة الأمم المتحدة، مشددا على ضرورة ضمان وحدة أراضي البلاد واحترام القرارات الدولية ذات الصلة.

وقال “شكري” إن “مصر تدخلت لتثبيت الوضع العسكري في ليبيا”، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود “تدخلات خارجية لخدمة سياسات توسعية في ليبيا وأن هناك من يجلب مقاتلين أجانب وتنظيمات إرهابية إلى ليبيا”.

ووجه وزير الخارجية المصري في هذا الصدد انتقادات جديدة إلى تركيا، محملا إياها المسؤولية عن انتهاج “سياسات توسعية مزعزعة للاستقرار في المنطقة”، قائلا “الأهم هو الأفعال وليست التصريحات وإذا لم تتوافق التصريحات التركية مع أفعال فلا أهمية لها”.

وبدوره قال وزير الخارجية الأرمني، زوهراب مناتساكانيان، إن “تركيا تنقل مقاتلين أجانب إلى أذربيجان”، مشددا على أن أى محاولة لزعزعة الاستقرار فى المنطقة وخاصة نقل الارهابيين إلي بعض المناطق، أمر مرفوض تماما ومرفوض من جانبنا.

وأضاف “زوهراب مناتساكانيان” أن العلاقات مع مصر ممتدة والشعب الأرمانى جزء من الحضارة المصر ية ومصر دولة مهمة ومحورية في الشرق الأوسط، مؤكدا دعم بلاده للدور المصر ى فى المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة