“هيئة الكهرباء بنغازي”: رجوع محطة السرير الغربي للعمل من جديد

أعلنت الهيئة العامة للكهرباء، والطاقة المتجددة بالحكومة الليبية، اليوم الإثنين، عن رجوع محطة السرير الغربي الكهربائية للعمل من جديد بعد خروجها بسبب نفاذ الوقود الخفيف، ودخول الوحدة الثالثة بها علي الشبكة بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية.

وكان المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة بالحكومة الليبية، ربيع خليفه، قال إن الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية ستشهد اليوم الإثنين، استقراراً جزئياً وذلك بعد تحسن نسبي في امدادات الوقود الخفيف (الديزل)، ما سيقلص ساعات طرح الأحمال بالشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للكهرباء: ”إن الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية كانت تعاني من نقص حاد في أمدادات الوقود الخفيف (الديزل) من قبل شركة البريقة لتسويق النفط  ما أسفر عن زيادة في العجز وصل إلي (1000 ميجاوات) هذا الرقم الكبير و للمرة الأولي يتم تسجيله  بالشبكة الكهربائية الشرقية بعد استقرار دام لسنوات مما  نتج عنه ساعات طرح احمال طويله علي كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطي ومناطق الصحراء .

وأضاف المتحدث، في بيان، أن هذا العجز كان بسبب نفاذ الوقود الخفيف في خزنات الشركة العامة للكهرباء وعدم تزويدنا بالوقود من قبل شركة البريقة مما أسفر عن خروج الوحدة الأولي والثانية والسادسة بمحطة كهرباء شمال بنغازي وكذلك خروج محطة السرير الغربي بالكامل عن العمل بحسب إفادة إدارة التحكم الشرقية .

وأوضح المتحدث أنه مع وصول ناقلة نفط علي متنها كمية من الوقود الخفيف (الديزل ) لميناء مدينة بنغازي  الجمعة الماضية تم تزويدنا من قبل شركة البريقة بجزء بسيط من الكميات المتفق عليها.

وقال المتحدث باسم الهيئة: “بعد وصول امدادات الوقود الخفيف الديزل لمحطة كهرباء شمال بنغازي وبجهود مضنية من قبل مهندسين وفنيين المحطة تم الدخول بالوحدة السادسة والوحدة الثالثة بالمحطة علي الشبكة الكهربائية الشرقية من جديد، وامدادات الوقود وصلت لمحطة السرير الغربي امس الأحد وجاري العمل علي تجهيز الوحدات والدخول بهن علي الشبكة من جديد”.

وبحسب النشرة الفنية الصادرة عن إدارة التحكم الشرقية، قال المتحدث باسم الهيئة أن العجز لهذا في حدود 450 ميجاوات هذا العجز أسفر عن ساعات طرح للأحمال تقدر من (4 إلي 5 ساعات )علي كل المدن والمناطق في المنطقة الشرقية والمنطقة الوسطي ومناطق الصحراء .

وأكد المتحدث الرسمي بأسم الهيئة “ربيع خليفه “ان استقرار الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية مرهون بتحسن أمدادات الوقود سواء الغاز أو الوقود الخفيف الديزل .

وطالب المتحدث الرسمي بأسم الهيئة  شركة البريقة لتسويق النفط بضرورة توفير الكميات المتفق من الوقود الخفيف  لصالح الشركة العامة للكهرباء بشكل منتظم ومتواصل  حتي تقوم الشركة بدورها بتوفير التيار الكهربائي للمواطن دون انقطاع.

الوسوم

مقالات ذات صلة