“الخارجية الأمريكية” تطالب تركيا بوقف “استفزازاتها المتعمدة” في شرق المتوسط

طالبت الولايات المتحدة، الثلاثاء، تركيا بوقف “استفزازاتها المتعمدة” في شرق المتوسط، حيث أرسلت مجددا سفينة لاستكشاف الغاز، مما قد يؤجج الأزمة مع اليونان.

وفي بيان شديد اللهجة، قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة “تستنكر” قرار تركيا الذي جاء عقب تراجع التوتر مع اليونان.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورغان اورتاغوس في بيان: “نطالب تركيا بوقف هذا الاستفزاز المتعمد والبدء فورا بمباحثات تمهيدية مع اليونان“.

وأضافت أن “إعلان تركيا الأحادي يؤجج التوترات في المنطقة، ويعقد بشكل متعمد استئناف محادثات تمهيدية مهمة بين حليفينا في حلف شمال الأطلسي اليونان وتركيا”.

واعتبرت أن “الإكراه والتهديدات والترهيب والأنشطة العسكرية لن تحل التوتر في شرق المتوسط“.

وكانت تركيا قد أرسلت سفينة استكشاف إلى مياه متنازع عليها ترافقها بوارج، مثيرة قلق قبرص واليونان، اللتين قامتا بإجراء مناورات عسكرية.

وتراجع التوتر بعدما سحبت تركيا السفينة، ووافقت على إجراء محادثات تمهيدية مع اليونان.

لكن البحرية التركية قالت إن السفينة “عروج ريس” ستستأنف أنشطتها في المنطقة، مما أثار غضب اليونان التي رفضت إجراء محادثات قبل سحب السفينة.

والشهر الماضي، زار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليونان لإظهار الدعم وأشاد باحتواء التوتر.

وكان وزير الخارجية اليوناني، نيكول دندياس، قد صرح مؤخرا بأن “تركيا تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق المتوسط”.

وأضاف “دندياس”، في تغريدات متتالية عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: أن “تركيا هي القاسم المشترك في جميع الملفات الشائكة في المنطقة، مثل نزاع إقليم كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان، والحرب في سوريا وأزمات العراق وليبيا، فضلًا عن الصراع في منطقة شرقي المتوسط”.

وتابع: “تركيا تزعم تبنيها لعملية السلام والاستقرار في المنطقة ولكن ما تمارسه ضد مبادئ الاتحاد الأوروبي”.

وكانت البحرية التركية قد أصدرت إخطارًا ملاحيًا جديدًا «نافتكس»، في وقت متأخر الأحد، قالت فيه إن السفينة التركية «أوروتش رئيس» ستجري مسحًا زلزاليًا في شرق البحر المتوسط خلال الأيام العشرة المقبلة، وهي خطوة من المرجح أن تجدد التوترات بين حلفاء الناتو في المتوسط.

ونقلت وكالة «رويترز» عن الإخطار البحري أن سفينة «أوروتش رئيس» تستأنف أنشطة التنقيب شرق المتوسط، برفقة سفينتي «أتامان» و«جنكيز خان» التركيتين، وستستمران في العمل في منطقة تشمل جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية في الفترة من 12 أكتوبر وحتى 22 أكتوبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة