«نصية»: ليس مهما من «يحضر» الحوار السياسي

زعم عضو مجلس النواب المنشق عبد السلام نصية، أنه “ليس المهم من يحضر الحوار السياسي، ولكن المهم أن يتم الاتفاق على مسار دستوري واضح ومحدد بزمن يفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية”.

وقال «نصية» النائب عن مدينة الزنتان في منشور على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك”، قائلا: أنه من المهم أيضًا أن يكون هناك “تحديد واضح لشرعية السلاح واستكمال المرحلة الانتقالية ببرنامج محدد مالياً وادارياً وزمنياً، ما عدا ذلك هو تكرار لتجارب فاشلة”.

وكان «نصية» قد زعم في تغريدة سابقة أن “نقل القضية الليبية إلى أي عاصمة خارج نطاق الأمم المتحدة يزيد من تعقيد الأزمة ولا يحلها”، مدعيا أنه “لا ينبغي العودة إلى مربع تقاسم السلطة فالقضية أكبر”، بحسب تعبيره.

وتابع “من يريد حل القضية لا يسعى إلى التقسيم والهرولة وراء مناصب، ويجب النظر لمسألة الدستور، لأن الواقع الآن يقول إن كل من يملك السلاح يريد القفز على السلطة”.

وأشار إلى أن 90% من الأزمة تعود لأيادي غير ليبية، قائلا: “لو أصر الليبيون على الخروج من الأزمة، تنصاع كل الدول الخارجية إلى رغبة الليبيين ونجد حلا للأزمة وقتها”.

واستطرد “كل تلك المبادرات تعتبر تضييعا للوقت، ويبدو أن الهدف الأساسي، أن الدول الكبرى لم تصل للحل الأدنى من التوافق وبالتالي هي تجهد الليبيين بهذه الحوارات الجانبية حول المناصب والمصالح، التي لن تثمر شيئا ولن تنفع القضية الليبية”.

مقالات ذات صلة