اخبار مميزة

روما تحذر من «التدخلات الخارجية» لإفساد الحوار الليبي

رحبت إيطاليا، مساء الخميس، بنتائج جلسة العمل الأخيرة للجنة العسكرية الليبية المشتركة التي اختتمت أعمالها في مدينة غدامس تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، حسبما جاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية في روما مساء الخميس.وقالت الخارجية الإيطالية، في بيان «هذه خطوات تقدم مهمة أخرى نحو تحقيق الاستقرار في ليبيا، من أجل تحقيق الهدف النهائي وهو إعادة السلام والأمن إلى البلاد»، حسب وكالة الأنباء الإيطالية «آكي».ورأت الخارجية الإيطالية أن «الحوار الليبي الداخلي يثبت فعاليته وينبغي حمايته من التدخلات الخارجيية، وأيضًا في ضوء منتدى الحوار السياسي الليبي القادم» في تونس.واختتمت اللجنة العسكرية المشتركة أعمالها في غدامس الثلاثاء الماضي، برعاية الأمم المتحدة.وأعلنت المبعوثة الأممية لدى ليبيا ستيفاني ويليا عقب الاجتماع المخرجات التي توصلت إليها الاجتماعات، قائلة إن اللجنة المشتركة اتفقت على تشكيل لجنة فرعية للإشراف على عودة القوات إلى أماكنها وسحب وخروج القوات الأجنبية، وعقد اجتماعها في سرت مع وجود اللجنة الأممية.وأضافت ويليامز في مؤتمر صحفي وقتها أن “اللجنة شددت على أن اجتماع سرت سيكون في أقررب وقت ممكن هذا الشهر، وأنها اتفقت على اتخاذ تدابير مراقبة عملية خروج القوات الأجنبية، وتحديد عمل اللجنة الأمنية المشتركة ووضع الترتيبات الأمنية في المنطقة المحددة، وقررت أن يكون مقرها الرئيسي في مجمع واقادوغو في سرت”.كما قررت اللجنة المشتركة أن “يكون مقر اللجنة الفرعية للترتيبات الأمنية في البريقة، وتعقد أول اجتماع لتوحيد حرس المنشآت النفطية في 16 نوفنبر، مع حضور آمري حرس المنشآت النفطية، ومدير المؤسسة الوطنية للنفط والبعثة الأممية، وترفع أعمالها إلى اللجنة العسكرية”.وتستمر اللجنة العمل على إطلاق سراح المحتجزين، وتشكيل فرق لنزع الألغام في سرت، واتفقت على العمل الفوري على فتح رحلا دورية إلى سبها وغدامس، وأن تشكل لجنة أخرى مختصصة في مكافحة خطاب الكراهية من ذوي الاختصاص وبالتعاون مع البعثة ويكون لديها طابع مدني”.وطالبت اللجنة مجلس الأمن بالتعجيل بإصدار قرار يلزم الأطراف بالالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الصادر في جنيف، وقالت ويليامز: على البلدان المتورطة في إرسال المرتزقة احترام إرادة الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى