رئيس البرلمان العربي: على الأطراف الليبية تغليب المصلحة الوطنية

رحب رئيس البرلمان العربي عادل العسومي، بانطلاق جلسات الحوار السياسي الليبي الذي تستضيفه الجمهورية التونسية برعاية الأمم المتحدة الذي بدأ أمس الاثنين 9 نوفمبر 2020، والذي يهدف إلى مناقشة آلية اختيار المجلس الرئاسي الجديد وتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون محل إجماع وطني وتمثل جميع أطياف الشعب الليبي.

وقال «العسومي»، في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، إن “هذا الحوار يمثل مرحلة مفصلية ونقطة تحول هامة نحو إنهاء سنوات من النزاع سعياً لتحقيق طموحات الشعب الليبي في السلام الشامل والاستقرار الدائم في ليبيا”.

وطالب رئيس البرلمان العربي جميع الأطراف الليبية بالانخراط بشكلٍ بناءٍ في الحوار وتغليب المصلحة الوطنية العليا للشعب الليبي الشقيق للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة تدعم سيادة الدولة الليبية على كامل أراضيها وتصون وحدتها الوطنية وتنهي جميع أشكال التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي الداخلي وتنقل ليبيا إلى مرحلة الاستقرار الدائم.

وثمن «العسومي»، الجهود المُخلصة التي بذلتها الجمهورية التونسية الشقيقة لاستضافة جلسات الحوار بين الأشقاء الليبيين، وحرصها الشديد على تهيئة وتوفير كافة الظروف الملائمة لإنجاح الحوار وتحقيق الهدف المنشود منه.

وأكد  على استعداد البرلمان العربي التام لتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة المُمكنة للتوصل إلى حل وطني شامل ومتكامل للأزمة الليبية على صعيد مساراتها الأمنية والسياسية والاقتصادية، باعتبار ذلك السبيل الوحيد لخروج ليبيا من أزمتها الراهنة وتحقيق ما يتطلع إليه الشعب الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة