صوان: حزبنا “كتلة صلبة” سعت لتمثيل “الدولة المدنية” طوال 10 سنوات

زعم رئيس حزب العدالة والبناء – الذراع السياسية للإخوان المسلمين في ليبيا – محمد صوان، إن: “حزب العدالة والبناء يمثل الكتلة الصلبة الوحيدة الموجودة وسط التيارات السياسية في ليبيا” على حد قوله.

أضاف “صوان” في كلمته خلال الندوة التي نظمها حزبه لطرح رؤيته في الحوار السياسي بأحد فنادق طرابلس، أمس، أن: “الحزب يحاول أن يكون العقل السياسي لتيار الثورة، وتيار الثورة واسع ولكنه بحاجة إلى جسم سياسي يفكر بطريقة مؤسساتية ويدخل في تسويات ويقيم علاقات ويساعد في الدفاع على حقوق ومبادئ الثورة التي نتفق عليها جميعاً” على حد قوله.

وواصل “صوان”: “حزب العدالة والبناء طيلة 10 سنوات تقريباً كان دائماً يسعى إلى أن يمثل رؤية الدولة المدينة والمحافظة على العملية السياسية. وقبل سنة ونصف التقيت مع نوري أبوسهمين في حوارية صريحة بحضور بعض الأطراف، وكان النقاش حول مطلبي بضرورة أن ندخل جميعاً في العملية السياسية ويكون الكل جزء منها، لنكثف الجهود ونضغط على الحكومة لإصلاحها ونحسن من أدائها” على حد تعبيره.

وتابع “صوان”: “لقائي مع السيد أبو سهمين بدأنا فيه مختلفين وخرجنا منه مختلفين أيضا. نحن لا ندعو التيارات السياسية لأن تنظم إلينا، نحن نتمنى من القوى السياسية أن تنشئ أحزاب لنفسها” على حد زعمه.

واختتم “صوان” كلمته قائلاً: “لو كانت هناك 4 أحزاب قوية في ليبيا لاستطعنا أن نصل إلى تسوية واتفاق وجمعنا كل الأطراف حولنا. تيار الثورة نراهم في ميدان الشهداء بالآلاف ولكن العملية السياسية تحتاج إلى تحليل وتخطيط سياسي وليس عاطفة وهذا ما نطالب به من خلال استثمار هذه القوى بشكل صحيح” على حد قوله.

مقالات ذات صلة