المعارضة التركية: وضع بلدنا مزري ولابد من إجراء انتخابات رئاسية مبكرة

دعت المعارضة التركية مجددا بضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، مشيرة إلى أن ذلك يعد مطلب الأمة التركية الذي أصبح لا حول ولا قوة لها، بسبب الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي عصفت بها.

وقالت رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، الملقبة بـ«المرأة الحديدية»: “يجب إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في تركيا، فالوضع الحالي مزري من جميع النواحي، نريد انتخابات في تركيا بسبب الوضع الذي أُقحمت فيه، فالناس جائعة، والتجار يغلقون محلاتهم التي أفلست”، وفقًا لموقع «جمهوريت» التركي.

وانتقدت أكشنار، خلال زيارة رئيس حزب الشعب الجمهوري وزعيم المعارضة، كمال كليتشدار أوغلو، لمقر حزب الخير، تهديدات المافيا التركية لقوى المعارضة، وتحالفها المشبوه مع حزب العدالة والتنمية (الحزب الحاكم)، برئاسة رجب طيب أردوغان.

وأضافت “الشفافية غائبة عن سياسات الحكومة التركية، وحال تركيا أصبح محكوم بكلمة شخص واحد، في ظل غياب العدالة والديمقراطية والأمان الاقتصادي، بالطبع نريد انتخابات تهدف لإصلاح الأحوال الاقتصادية، لكن أعدادنا كمعارضة في البرلمان لا تكفي لطرح هذا الموضوع، إلا إذا انضم إلينا دولت بهتشلي، رئيس حزب الحركة القومية، وحليف أردوغان”.

بدوره، قال زعيم المعارضة، كليتشدار أوغلو: “إن تركيا لا تدار بشكل سليم منذ سنوات عديدة، والشعب في حالة بائسة، فمشكلة تركيا تزايدت منذ تغيير النظام البرلماني”.

وحول التحالف بين رئيس حزب الحركة القومية وأردوغان، تابع “الشريك الصغير أخذ الشريك الكبير أسيرًا”، داعيا الشعب التركي لإعلان غضبه من سياسات أردوغان وحكومته وحزبه، وقال: “كل شيء بيد الشعب، المواطن في حالة بائسة، لكنه لا يخاف، فبيد الشعب حل جميع مشاكله”.

مقالات ذات صلة