الأمين المساعد للجامعة العربية:  الملف الليبي له تعقيدات وأبعاد مختلفة

قال السفير حسام زكى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أن قمة برلين وضعت الأساس لكل عمليات التقارب التى تحدث فى ليبيا حاليا، سواء عسكريا لوقف إطلاق النار أو سياسيا أو أى مسارات أخرى موجوة.

وأضاف زكى، فى حواره نقلته صحيفة «مبتدا» المصرية، أن الأمم المتحدة قائدة العمل الدولى فيما يتعلق بليبيا، لذلك لا يجب أن يكون هناك جهد يناقض جهود الأمم المتحدة.

ولفت إلى أن الجهود الأمريكية والروسية ليست نشيطة فى المجال السياسى فى ليبيا على الرغم من كونهما أكبر قوتين فى العالم.

وأشار الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، إلى أن هناك أيادى كثيرة ما زالت تحاول التأثير على الوضع، كما أن هناك مصالح فى الداخل الليبى ليس من السهل تحييدها.

ونوه أن المجتمع الدولى أصبح يعلم تماما ما هو المسار التى يجب أن تذهب فيه الأمور لكى تحل الأزمة الليبية.

وقال إن تعيين نيكولاى ميلادينوف كمبعوث أممى جديد لليبيا، شىء جيد لأنه شغل قبل ذلك منصب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وكان على علاقات طيبة مع جميع الأطراف.

مؤكدًا أنه يعى أن الملف الليبى مختلف وله تعقيدات وأبعاد مختلفة، كما أنه متفهم لدور جامعة الدول العربية وضرورة دعمها.

 

مقالات ذات صلة