“عبد العزيز”: علينا بتغيير تسمية قاعدة عقبة بن نافع إلى “السلطان عبدالحميد” لأننا حررناها بمساعدة الأتراك

طالب عضو المؤتمر العامّ السابق عن حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لتنظيم الإخوان الإرهابي، محمود عبد العزيز، بتغيير تسمية قاعدة عقبة بن نافع إلى قاعدة السلطان عبد الحميد، مؤكدا بقوله “حررناها بمساعدة الأتراك عندما كان هؤلاء القاذورات يتغزلون بقتلنا وهدم بيوتنا وتدميرها قاعدة الوطية نستعد لجعلها أكاديمية للطيران”.

وزعم خلال لقائه عبر برنامج “السطور” المذاع عبر قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني والداعمة للإرهاب- أن هناك جهودًا تبذل لتغييب الوعي المجتمعي في ليبيا، يقودها من وصفهم بـ”استخبارات نظام القذافي والقيادات الشعبية واللصوص والمنتفعون”، بحسب حديثه.

وحول مهاجمة الإعلام لتركيا، زعم “عبد العزيز” قائلا: “من يغلط في حق تركيا في الإعلام يملك فيها عقارات بالملايين، وهناك فيديو لشخص يقول: شعب ليبيا وجيشها وقبائلها لا يرون في التدخل المصري انتهاكًا لسيادة ليبيا ضد المستعمر التركي، هل هذا تاريخ نكتبه ونقابل به أحفادنا؟”.

وهاجم “عبدالعزيز” خطاب المستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، قائلا: “هو يقول أننا متمسّكون برئاسة الدولة، هل هذا المنطق يبني دولة شيوخ النجع؟ هو يريد أن يلعب على الأتراك”، بحسب زعمه.

وتابع “عبدالعزيز” منتقدا أمر القبض على الصادق الغرياني بقوله: “إصدار أمر قبض بحق الصادق الغرياني هو عار لا يمحوه الزمن جاء نتيجة تغييب العقل المجتمعي بين المواطنين بسبب سياسات الإعلام”.

كما علق “عبدالعزيز” على تصريحات عضو مجلس النواب علي التكبالي التي قال فيها: إن الفاغنر غير موجودين وبأنه يثمن دور مصر بوقوفها لجانب ليبيا، قائلًا: “هذا الشخص تاريخه معفن، يخرج في كل القنوات والإعلام المصري والإماراتي، والمشكلة أن أهل طرابلس اختاروه هو”.

مقالات ذات صلة