سفير مصر بواشنطن: خطنا الأحمر في ليبيا كان الهدف منه تحقيق السلام

قال السفير معتز زهران سفير مصر في واشنطن، إن ليبيا باتت بمثابة التهديد الأول للأمن القومي المصري في الوقت الراهن.

وأوضح السفير زهران، خلال مشاركته ضيفًا في حوار مع المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية ـ العربية، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، أنه على مدى التاريخ لم يكن التهديد لمصر قادمًا من الغرب، لكن بسبب الفوضى في ليبيا، أولت القاهرة اهتمامًا رئيسيًا للتوصل إلى تسوية سياسية.

وأضاف: «نحن ندرك أنه ليس هناك حل عسكري للصراع الداخلي في ليبيا، فمصر تلعب دورًا رئيسيًا في إحلال جهود السلام في ليبيا، والعمل على التوصل لتفاهم الأطراف المتنازعة على المستويات العسكرية والسياسية والقانونية».

وأشار السفير إلى أنه حين أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن الخط الأحمر عند سرت والجفرة كان في واقع الأمر يدعو للسلام، لأن هذا الخط الأحمر يعني أنه لا يجب توغل من الشرق ضد الغرب والعكس.

وذكر أيضًا أن مصر لا تزال تشعر بالقلق من التدخل الخارجي المستمر في الشأن الليبي، وتمسكت بدعوة جميع الأطراف الخارجية الموجودة في ليبيا للخروج منها، تنفيذًا لاتفاقيات جنيف، ومخرجات مؤتمر برلين، مفيدًا بأن استمرار وجود تلك الجهات الخارجية ودعمها لميليشيات إرهابية متطرفة أدى إلى تفاقم الأوضاع الأمنية، واحتدام الصراع.

وأكد أن الأزمة الليبية من القضايا المهمة التي سيتم إيضاحها لإدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، لحل الأزمة بشكل سلمي.

مقالات ذات صلة