اخبار مميزة

انتهاء مراسم التسليم بين وزارتي الاقتصاد والصناعة بالحكومتين “الليبية” و”الوحدة الوطنية” ببنغازي

جرت اليوم السبت بديوان مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة في مدينة بنغازي مراسم التسليم والاستلام بين وزارتي الاقتصاد، والصناعة في حكومة الوحدة الوطنية والحكومة الليبية.
وتسلم وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة الوحدة الوطنية محمد علي الحويج الوزارة من وزير الاقتصاد في الحكومة الليبية الدكتور منير علي عصر، كما تسلم وزير الصناعة والمعادن في حكومة الوحدة الوطنية أحمد علي محمد، مهام الوزارة من نظيره في الحكومة الليبية الدكتور السنوسي صالح.
وتضمنت عملية التسليم والاستلام محاضر جرد الأصول الثابتة والمنقولة إضافة إلى الخزائن والمخازن والملفات الإدارية والمالية وجملة الارتباطات.
وثمن الوزراء بحكومة الوحدة الوطنية دور هاتين الوزارتين طيلة عملهما خلال المدة الماضية وما حققتاه من إنجازات لصالح المواطن وتقديم الخدمات له.
وأكدا أن عمل الوزارتين خلال المدة الماضية سيكون معززا لما تم البناء له، بما يقدم الخدمة لكل المواطنين بعد إنهاء حالة الانقسام السياسي التي كانت تشهدها البلاد.
وحضر مراسم التسليم والاستلام عدد من المسؤولين بديوان رئاسة مجلس الوزراء وعدد من المسؤولين بكلا الوزارتين.
وفي هذا السياق، التقى رئيس الحكومة الليبية المؤقتة السابق عبدالله الثني في مكتبه بوزير الاقتصاد والتجارة في حكومة الوحدة الوطنية محمد الحويج، كما التقى من جهة أخرى بوزير الصناعة والمعادن في حكومة الوحدة الوطنية أحمد علي محمد.
وهنأ “الثني” الوزيران بمناسبة نيل حكومة الوحدة الوطنية الثقة من مجلس النواب وتقلدهما لهذين المنصبين الحيويين، معربا عن أمله في أن يكونا دافعا لتحريك عجلة الاقتصاد والتجارة والصناعة في البلاد.
وأشار “الثني” إلى حجم الصعوبات التي عانتها الحكومة الليبية المؤقتة في ظل انعدام الإيرادات وشح مصادر التمويل، متمنيا التوفيق للحكومة الجديد في تقديم الخدمات لكافة المواطنين بمختلف ربوع البلاد.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى