السفير الإيطالي: شركاتنا حريصة على استكمال أعمالها المتوقفة في ليبيا والمساهمة في مشاريع جديدة

بحث وزير الاقتصاد والتجارة محمد الحويج مع السفير الإيطالي جوزيبي بوتشينو إمكانية عودة الشركات الإيطالية إلى ليبيا لاستكمال المشاريع الاستثمارية والبنية التحية المنفذة لها.

جاء ذلك خلال لقاء عقد اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة حضره مدير إدارة التعاون الدولي والفني ورئيس قسم التعاون الدولي بالوزارة ورئيس القسم الاقتصادي بالسفارة الإيطالية.

وأشاد “الحويج” بدعم وزراء خارجية إيطاليا وألمانيا وفرنسا لحكومة الوحدة الوطنية وحرصها للانخراط في شراكة طويلة الأمد مع دولة ليبيا، مضيفاً أن الحكومة تعمل على استئناف تنفيذ المشاريع الاستثمارية والبنية التحتية من خلال دعوة الشركات المنفذة لها منها الطريق الساحلي الدولي الذي يمتد على طول الساحل الليبي بتنفيذ شركة إيطالية.

كما أعرب عن رغبة الدولة الليبية في تعزيز التعاون مع دولة إيطاليا والاستفادة من خبراتها في تطوير قطاع الاقتصاد والتجارة لإنشاء المناطق الحرة وتنفيذ مجمع المعارض الدولية والذي تزيد مساحته على 45 هكتار، والذي يمثل منصة للتواصل بين الفعاليات التجارية من خلال المؤتمرات والمعارض الكبرى ودعم قطاع الصحة وتأهيل الكوادر الطبية.

وأكد “الحويج” حرص الوزارة على تقديم التسهيلات للشركات الإيطالية لاستئناف عملها في ليبيا، والمساهمة في عقد الفعاليات الاقتصادية الليبية الإيطالية لتحقيق المصالح المشتركة.

من جهته، أثنى السفير الإيطالي على جهود حكومة الوحدة الوطنية في توحيد مؤسسات الدولة، مؤكداً حرص الشركات الإيطالية لاستئناف عملها بالدولة الليبية، واستكمال المشاريع المتوقفة والمساهمة في تنفيذ مشاريع جديدة بمجالات البناء والصناعة.

وأكد السفير الإيطالي أن الشركات الإيطالية ستباشر عملها لاستكمال مشروع مطار طرابلس الذي من المتوقع أن يكون جاهزاً خلال عام 2022 م مما يسهم في عودة خطوط شركات الطيران العالمية إلى ليبيا، كما تحرص الشركة المنفذة للطريق الساحلي الدولي لاستئناف عملها وتنفيذ المشروع بأقرب وقت ممكن.

كما أبدى استعداد الدولة الإيطالية لعقد اللجان الفنية المشتركة لطرح الملفات ذات الاهتمام المشترك.

مقالات ذات صلة