اخبار مميزة

المبعوث الأمريكي: لابد أن يختفي دور المقاتلين الأجانب في ليبيا

أكد المبعوث الأمريكي لليبيا ريتشارد نورلاند أن الولايات المتحدة تؤيد الاستقرار السياسي.
وقاى نورلاند في لقائه عبر قناة “إكسترا نيوز”، رصدتها “الساعة 24″، أن هذا مؤشر على التزام إدارة بايدن بالمسار السياسي، وهذا يؤكد أيضا أن العمل متواصل على كل مستويات الجانب الليبي، وتم وضع الأسس بين حسن سلامي واستيفاني وليامز، وتم تسهيل التواصل بين الأطراف الليبية.
وأضاف السفير الأمريكي: “نحن نسعد بالعمل مع كل شركائنا، إنه أمر يتعلق بالتواصل الدبلوماسي، والإصلاح الاقتصادي، والاجتماعي، والترتيبات النتية التي تؤدي إلى انتخابات جيدة، ونحن نحاول أن نوفر أكبر قدر من المساعدات من خلال مؤسسة المساعدات الأمريكية يوسيد (USAID)، كما أن هناك مسعى لكي يكون تواجد المساعدات الأجنبية بناءً”.
وأشار نورلاند إلى أن مهمته مبعوثا أمريكا تتمثل في التأكد من إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، موضحا: “لن نقوم بهذا وحدنا ولكن ما سنفعله هو دعم الرغبة الليبية لطرد هؤلاء العناصر، وعندما تنظر إلى اللغة التي كتبت بها اتفاقية وقف إطلاق النار، في أكتوبر الماضي التي أكدت على إخراج المقاتلين الأجانب خلال 90 يوما، فكل الليبيين يريدون ليبيا مستقلة وذات سيادة”.
وأكد المبعوث الأمريكي أن ليبيا ستكون في موقف لتختار من الذين ستتعاون معهم أمنيا، وفي الوقت نفسه فدور هؤلاء المقاتلين الأجانب، اللاعبين العسكريين الخارجيين لابد أن يختفي.
ونوه نورلان إلى صعوبة هذا الأمر، متابعا: “عندما نصل إلى هذا الأمر بواقعية نقول إنه لابد من اتخاذ خطوات ملموسة تمر بمرحلة بناء ثقة”.
وأبدى المبعوث الأمريكي تفاؤله، قائلا: “كل هذا ممكن، فالأجواء بشكل عام تغيرت كثيرا عن العام الماضي وهناك توقعات بأن هذا من الممكن أن يحدث ولابد أن يحدث وينبغي أن يحدث، لكن من الذي يبدأ الخطوة الأولى هذا نو السؤال، ولكن الالتزام الدبلوماسي من الولايات المتحدة والشركاء الدوليين، نحن نسير خلف الرغبة الليبية والقيادة الليبية خاصة محادثات 5+5”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى