البكوش: الأوضاع السياسية متوترة ومرشحة للتصعيد في الأسابيع الأربعة المقبلة

أكد صلاح البكوش، مستشار لجنة الحوار بمجلس الدولة الاستشاري، أن “هناك هدفين من زيارة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة لباريس وعواصم أخرى”.

وأضاف «البكوش»، في تصريحات لوكالة “الأناضول” التركية، أن “الدبيبة من جهة يحاول تعزيز الهدنة العسكرية والسياسية الهشة، ومن جهة أخرى يسعى لتعزيز مصداقيته كرئيس حكومة معتدل ويستطيع العمل مع الجميع وتحقيق نتائج على الأرض”.

وتساءل “هل ستسمح الأطراف، لهذه الهدنة أن تستمر أساسا أم أن جهود الدبيبة لا طائل من ورائها؟”.

وتوقع  «البكوش» توتر المشهد قائلاً، إن “الأوضاع السياسية مضطربة ومتوترة ومرشحة للتصعيد في الأسابيع الأربع المقبلة قبيل الموعد المحدد لإنجاز القاعدة الدستورية لإجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر 2021”.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس حكومة الوحدة الوطنية، وصل ,أمس الثلاثاء، إلى باريس، قادما من روما، والتقى وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، في مقر وزارة الخارجية الفرنسية.

وناقش الاجتماع، الذي تم بحضور وزير الخارجية نجلاء المنقوش، ووزير الدولة بحكومة الوحدة الوطنية عادل جمعة، والسفيرة الفرنسية لدى ليبيا، التنسيق المشترك بشأن مؤتمر برلين الثاني، وكذلك جلسات مجلس الأمن القادمة برئاسة فرنسا.

وأكد «الدبيبة»، على الدور المهم لجمهورية فرنسا في توحيد الجهود الدولية لتعزيز الشرعية السياسية وبسط السيادة الوطنية على كامل الدولة الليبية وإنهاء التواجد الأجنبي بالبلاد.

مقالات ذات صلة