«الترجمان»: بريطانيا تخشى من تنسيق «روسي تركي» في ليبيا على حساب مصالحها

أكد المحلل السياسي خالد الترجمان، رئيس مجموعة العمل الوطني الليبي، أن بريطانيا -الحليف الرئيسي للولايات المتحدة الأمريكية- ترغب في عدم التخلي عن الساحة الليبية بكل غنائمها لأي من اللاعبين الجدد، من وجهة نظرها كروسيا وتركيا.

وقال الترجمان في تصريحات لصحيفة «الشرق الأوسط»: “هما يحاولان الآن كبح جماح المطامع التركية والروسية في الساحة الليبية، دون وجود عسكري دائم للروس، ودون تطلع تركي لابتلاع قطعة كبيرة من كعكعة الموارد النفطية الليبية شرق المتوسط”.

وأضاف “نعم الولايات المتحدة نسقت مع تركيا في فترة ما لمواجهة الروس، ولا تزال تفعل ذلك، لكن أعتقد أن واشنطن تزيد الآن من اهتمامها المباشر بالشأن الليبي، ليس فقط لتحجيم الأطماع، بل أيضاً لإدراكها بإمكانية وجود تفاهمات مبطنة بين تركيا وروسيا على حساب مصالحها كما حدث أحياناً في الساحة السورية”.

مقالات ذات صلة