اخبار مميزة

«امغيب»: قرارات الرئيس التونسي بحق تنظيم الإخوان ستلقي بظلالها على الجماعة في ليبيا

أكد البرلماني الليبي، سعيد امغيب، أن “قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد، بحق تنظيم جماعة الإخوان المسلمين، سوف تلقي بظلالها على الجماعة في ليبيا”.
وقال «أمغيب» في مقابلة خاصة مع وكالة “سبوتنيك”،  إن “ما يشهده الشارع التونسي سيؤثر على مجريات الأحداث السياسية في ليبيا وأهمها الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر الأول نهاية العام”.
وتابع؛ أن “ما حدث في تونس هي انتفاضة شعبية ولا يمكن تسميتها غير ذلك”، مشيراً إلى أن “الرئيس التونسي قيس سعيد، انتظر هذه الانتفاضة الشعبية وانتظر كل هذه المدة لكي يحظى بالتأييد الشعبي والدعم الشعبي حتى يصدر هذه القرارات المصيرية التي أصدرها خلال اليومين الماضيين”.
ووصف البرلماني الليبي، قرارات الرئيس التونسي بأنها “جريئة جدا وبكل تأكيد كلها تصب في مصلحة الشعب التونسي وفي مصلحة السيادة التونسية والدولة التونسية”، موضحاً أن “ما أصدره الرئيس التونسي من قرارات بحق تنظيم جماعة الإخوان المسلمين سوف تُلقي بظلالها على جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا بكل تأكيد وعلى رأسها المجلس الأعلى للدولة برئاسة خالد المشري”.
وأشار إلى أن “ما شاهده الشارع التونسي سيؤثر بشكل أو بآخر على مجريات الأحداث السياسية في ليبيا”، مشيراً أن “أهم هذه المجريات هو موضوع الانتخابات في ديسمبر القادم، حيث أن جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا المستفيدين من وجودهم في السلطة الآن يسعون بكل قوة لتأهيل الانتخابات”.
وأكمل “إن نجوا من انتفاضة الشعب الليبي التي نتمنى أن تحدث مثل ما حدث في تونس نتمنى أن ينتفض الشعب والشارع الليبي كما حدث في تونس من قبل وفي مصر من قبل وهو يحدث في تونس اليوم ونرى الآن مصر وهي تتعافى”.
ورداً على سؤال حول توقعاته بشأن الشارع الليبي وهل يمكن أن نشهد مثل هذه المواقف والقرارات من قبل السلطات في ليبيا قال: “نعم بكل تأكيد الشارع الليبي يعرف مصلحته ويعرف من الذي يعرقل قيام الدولة في ليبيا ويعلم أن تنظيم الإخوان المسلمين هو الذي جلب لليبيا الاحتلال التركي والسيطرة الأجنبية على بعض المطارات والقواعد العسكرية في ليبيا”.
وقال «امغيب» إن “الشارع الليبي يعي جيداً خطورة وجود مثل هذا التنظيم في ليبيا، لكن في ليبيا هذا التنظيم متمترس خلف ترسانة عسكرية متمثلة في بعض الميليشيات التي يعتبرها التنظيم جناح عسكري له لكن أمام إرادة الشعب لا يمكن ان يبقى احد”.
وحول إعلان رئيس المجلس الاستشاري خالد المشري، رفضه لقرارات الرئيس التونسي، الذي وصفها بالانقلاب، أوضح سعيد امغيب أن ” خالد المشري في ليبيا، لا نتوقع منه غير ذلك، لا نتوقع أن يبارك انتفاضة الشعب التونسي”.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى