اخبار مميزة

“المرغني”: حكومة الدبيبة تتحمل مع الطليان إثم جرائم إغراق وقتل وتعذيب المهاجرين

انتقد صلاح المرغني وزير العدل الأسبق، لقاء رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة لوزيرة الداخلية الإيطالية والتنسيق في عدد من الملفات المشتركة ومن بينها ملف الهجرة غير الشرعية .
ووصف «المرغني» اللقاء في منشور عبر حسابه على  “فيسبوك”، قائلًا: “للأسف  بالرغم من النتائج الكارثية لما يسمى بالتعاون الليبي الايطالي في مجال الهجرة وما ترتب على ذلك من سياسة الإغراق المتعمد والقبض وملاحقة اللاجئين والقبض عليهم في أعالي البحار  والقبول المخزي بدور ظبيان الحراسة لقلعة أوروبا وتحويل ليبيا لحفرة  من جهنم يجمع فيها اللاجئين والمهاجرين وينتهكون أو يتجمعون والواردة في كافة التقارير الحقوقية الدولية والوطنية”.
مردفًا؛ “ها هي حكومة الوحدة الوطنية  تخدع وتسير على خطى سابقتها  وتتحمل مسؤولية وآثم جرائم الإغراق والقتل والتعذيب والاغتصاب مع الطليان”، متسائلًا: “إنكم تغضبون الله ارضاء  لمن؟”.
وكان رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، قد التقى  أمس الأربعاء بمقر وزارة الدفاع وزيرة الداخلية الإيطالية لوتشيانا جيزي، والوفد المرافق لها، والتي تقوم بزيارة فنية لطرابلس ، بحضور وزيري الداخلية اللواء ” خالد مازن” والدولة لشؤون مجلس الوزراء ورئيسه السيد ” عادل جمعة” ، ورئيس جهاز الهجرة غير الشرعية.
وأكدت “جيزي” خلال اللقاء على ضرورة التواصل المستمر مع وزارة الداخلية الليبية للتنسيق في عدد من الملفات الهامة المشتركة وأهمها ملف الهجرة غير الشرعية .
ومن جهته أكد “الدبيبة” بعد ترحيبه بالوفد الايطالي على ضرورة تفعيل الدور الايطالي في ملف الهجرة وان يكون هناك تعاون جاد بين الوزارتين، وتناول اللقاء أيضًا الأحداث الجارية في تونس ومدى تأثيرها على ملف الهجرة تحديدًا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى