اخبار مميزةليبيا

محمد الرضا: يجب أن تتوافق الأمة الليبية على عودة النظام الملكي .. وأنا على استعداد لخدمة وطني وشعبي

طالب محمد الرضا ولي عهد الملك إدريس السنوسي بعودة النظام الملكي في ليبيا، قائلا: “‏الناس يرون أن النظام الملكي الدستوري هو صمام الأمان وطوق ‏النجاة وهو الأكيد في استعادة الأمن ‏والأمان” على حد تعبيره.‏

وأضاف الرضا في تصريحات صحفية رصدتها “الساعة 24″،: “يجب أن توافق الأمة الليبية على مقترح عودة النظام الملكي ‏الدستوري لأنها الوحيدة صاحبة الحق في إقرار ذلك”، ‏مردفا: “أنا على استعداد أن أخدم وطني وشعبي متى طلب ‏الشعب ذلك” وفق قوله.‏

‏وتابع: “أعلم أن هناك الكثير من الأفكار التي يتم تداولها عبر وسائل ‏الإعلام المختلفة تدعو لإعادة العمل بدستور الاستقلال المعدل‏ تلك الأفكار تريد العودة بالأمة الليبية إلى أصولها الأولى والنظام ‏الملكي الدستوري، الذي كان قائمًا قبل الانقلاب العسكري”، على حد وصفه.‏

وواصل الرضا: “الناس يرون أن النظام الملكي الدستوري هو صمام الأمان وطوق ‏النجاة وهو الأكيد في استعادة الأمن ‏والأمان، وسيقوم النظام الملكي الدستوري على الحكم البرلماني المسؤول ‏الرشيد القائم على احترام الدستور والقانون والقضاء والحكم ‏الرشيد” وفق قوله.‏

‏ورأى أن “النظام الملكي الدستوري يسمح بالتداول السلمي للسلطة عبر ‏الانتخابات الحرة النزيهة، ويمكن لتلك الانتخابات أن تفرز القيادات السياسية الواعية من ‏نواب وشيوخ وكبار ووزراء وكبار المسؤولين القادرين على حمل ‏الأمانة والمحافظة على سيادة الوطن وحمايته، ويمكن أن نعد دستورا يحمي الجميع، ولا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال مشروع وطني حقيقي” بحسب تعبيره.‏

وشدد الرضا على ضرورة أن “تتجسد العودة إلى النظام الملكي في ميثاق وطني شامل ‏يجلب الاستقرار والطمأنينة، وأن يحقق الميثاق الوطني الشامل تطلعات الشعب الليبي ‏الذي عانى طويلا.”، مختتما: “آن للشعب الليبي أن يستريح وأن يضع الدعائم الصحيحة ‏لمستقبله ومستقبل أبنائه” وفق قوله.‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى