اخبار مميزةليبيا

الغويل: حكومتنا منفتحة على التعاون مع الشقيقة تونس

في رسالة خطية إلى غرفة التجارة والصناعة بتونس، قال وزير الدولة للشؤون الاقتصادية سلامة الغويل: “نتقدم بجزيل الشكر والتقدير إلى غرفة التجارة والصناعة بصفاقس وذلك لدعوتهم الكريمة لحضور تظاهرة يوم ليبيا، بهدف تدارس السبل الكفيلة للمساهمة في إعادة إعمار ليبيا ضمن فعاليات medibat الذي يضم نخبة من رجال الأعمال وهي فرصة ثمينة لتلاقح الأفكار”.

أضاف: “حكومة الوحدة الوطنية قامت بتجهيز خطة إستراتيجية بنيوية شاملة لإعادة الاعمار للمدن والمناطق بأهداف مفصلة ويستدعي تحقيقها الانطلاق من رؤية غير تقليدية، تُحدّد الغرض، والرسالة، والأهداف وهي مبنية على عدة أهداف كالآتي إقامة البنية تحتية، حديثة، تمكن الدّولة من التّوجّه إلى رجال الأعمال بطلب تصميم مشروعات وتمويلها وتنفيذها، بهدف تكاملي، يحقق غرضه بكفاءة وفعالية عالية والعمل على مراقبة الجودة من حيث النوع والسعر لضمان سلامة عملية إعادة الإعمار، وتطبيق الرّقابة والشفافية”.

وواصل قائلًا: “الشكل المرجعي لخطة الإعمار يتكون من الأجزاء التالية للعمل على وضع الإطار المؤسسي والإشرافي للأنشطة وفق الاستراتيجية وضمان وجود لجنة توجيهية مع اللجنة التنفيذية، والاتفاق على فريق العمل، تحليل الوضع القائم، وترتيب فرص وأولويات إعادة الإعمار وسرعة التنفيذ، وقياس الأثر، والتنسيق بين مراحل الإعداد والتنفيذ، وجدولتها، وفرص التمويل مع ضرورة وضع خطط عمل فرعية لكل مكوّن يتم تنفيذها بشكل متواز ومتناسق وضع خطة متابعة؛ لضمان تنفيذ الخطط، وأدوات لقياس تحقيق المستهدفات والأهداف، وتوضيح دور خبراء القطاع الخاص كل وفق مجاله”.

وواصل قائلًا: “العوامل الاقتصادية ذات أثر في النتائج السياسية المرتبطة بإعادة الإعمار، و يتضح ذلك من خلال الشروط التي تمثل ركيزة أساسية التي ينبغي توافرها كي تتكلّل عملية إعادة الإعمار بالنجاح فكل شرط يحدد ما إذا كانت إعادة الإعمار ستتحقّق وكيف ستحدث، وهذه الشروط هي: أولًا، توافر الموارد الاقتصادية لإعادة الإعمار، ويعني ذلك الموارد المالية بالدرجة الأولى ولكن ليس بشكل حصري وثانيًا، الطريقة المتبعة لترسيخ الاستقرار وإرساء دعائم الامن الذي يعد عنصر مهم لإعادة الإعمار؛ وثالثًا، ديناميكية العملية السياسية على الصعيد الوطني أو الإقليمي لصنع مقاربة الاستقرار، ورابعًا، الهياكل الاقتصادية القائمة، مأسسة القطاعات وفق أحدث الطرق العلمية، ودور الدولة في تحقيق إعادة الإعمار وتتبلور عملية إعادة الإعمار الناجحة على بناء الدولة بشكل فاعل وتحقيق تعافي اقتصادي مستديم ومتوازن وطويل الأجل”.

واختتم الغويل: “ما تقدم لمحة عامة لتوضيح رؤية حكومة الوحدة الوطنية ومنطلقاتها الساعية إلى الانفتاح والتعاون والتكامل الاقتصادي في مختلف المجالات ومن هذا المنطلق نرحب بهذه المبادرة الإيجابية النابعة من غرفة التجارة والصناعة بصفاقس ونأمل أن يحصل تعاون مثمر يعود بالفائدة والنفع على البلدين الشقيقين ليبيا وتونس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى