اخبار مميزةليبيا

القماطي: على «القوى الوطنية» دعم جهود الرئاسي لإنقاذ ليبيا من وضع خطير

طالب جمعة القماطي، رئيس ما يسمة بـ«حزب التغيير»، «القوى الوطنية» دعم جهود المجلس الرئاسي لإنقاذ ليبيا مما أسماه بـ«الوضع الخطير». وقال القماطي تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “في اجتماع لعماد السايح مع المجلس الرئاسي، مساء الأربعاء، تم التأكيد على ضرورة صياغة إطار قانوني ودستوري للعملية الانتخابية بتوافق الجميع؛ ليساهم في إقامة انتخابات حرة تقبل بنتائجها كل الأطراف”.

وأضاف “نحن بدورنا نناشد كل القوى الوطنية دعم جهود الرئاسي لإنقاذ ليبيا من وضع خطير”. وأمس الأربعاء، بحث رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، والنائبان موسى الكوني، وعبد الله اللافي، مع رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السائح، آخر الاستعدادات لإجراء الاستحقاق الانتخابي المقبل. وناقش الاجتماع آليات تنفيذ العملية الانتخابية المقررة في 24 ديسمبر المقبل، وتهيئة أفضل السبل الفنية والأمنية لإنجاحها.

واستعرض رئيس مجلس إدارة المفوضية، أخر التجهيزات التي قامت بها المفوضية لإجراء عملية انتخابية نزيهة وشفافة، وفق المبادئ والمعايير الدولية المعمول بها. وبحسب بيان المنفي، تم في الاجتماع التأكيد على ضرورة صياغة إطار قانوني ودستوري للعملية الانتخابية المقبلة، يتوافق عليه الجميع، حتى يساهم في إقامة انتخابات حرة، وتقبل بنتائجها كل الأطراف المشاركة في العملية السياسية.

يشار إلى أن ما يسمى بـ«حزب التغيير» الذي اقترح له مؤسسه ورئيسه جمعة القماطي شعار «تغيير الإنسان هو مفتاح تغيير الأوطان»، ويصنف في ليبيا على أنه من الأحزاب الضعيفة، التي لا تمتلك أي حضور في الشارع، كما أن عدد أعضاء الحزب قليلون جدًا، ولا يوجد أي مؤشر عن عددهم الحقيقي. ويعرف الحزب أيضًا بمواقفه العدائية من الجيش الليبي، وكثرة بياناته، التي يعمل القماطي على تسويقها في المحطات الفضائية، ومواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى