اخبار مميزةليبيا

مجلسا النواب والدولة: لا يمكن تحميلنا فقط مسؤولية ما تمر به ليبيا

عُقد لقاء بين أعضاء من مجلسي النواب والدولة بحضـور النائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري والنائب الأول لرئيس مجلس الدولة الاستشاري ناجي مختار.

وذكر مجلس النواب في بيان أن هذا اللقاء خصص لمناقشة مستجدات الوضع السياسي، وكيفية الخروج من الانسداد الذي جمد العملية السياسية في ظل تسارع أحداث دولية لها تأثيرات على الوضع في ليبيا.

وبحسب البيان، اتفق الحاضرون على ما أن المرحلة التي يمر بها الوطن مرحلة مفصـلـيـة وتحتم أن يعمل مجلسـا النواب والـدولـة كمؤسـسـتين مع كافة الأطراف الفاعلة على اتساع البلاد، سياسياً واجتماعياً وأمنياً، وأن تتحمل جميعها مسؤوليتها الوطنية والتاريخية، مردفا “ما تمر به بلادنا لا يمكن تحميل المسؤولية فيه للمجلسين فقط، لأن المسؤولية تضامنية وتشمل كافة المؤسسات والأطراف الفاعلة في المشهد الليبي”.

وأكد البيان أن المرحلة الحالية تتطلب شـــراكـة وطنية، ولا يمكن لأي طرف الانفراد بالقرار السياسي أو الاقتصادي أو الأمني، وأن العمل يجب أن يتم من خلال مؤسسات وليس من قبل جہات أو أفراد قد تختلف طموحاتهم مع متطلبات المصلحة العليا للوطن.

وأهاب المجلسـان بجميع القوى الوطنية للعمل معاً لجعـل الهـدف هـو الـوصـول لتوحيـد مؤسـسـات الدولة وتحقيق الاستقرار خلال هذا العام، والوصـول إلى انتخابات برلمانية
ورئاسية متزامنة.

ودعا بيان المجلسين الأمم المتحدة باعتبارها الداعم للعملية السياسية في ليبيا أن تمارس دورها بإيقاف التدخلات الإقليمية والدولية التي أربكت العملية السياسية في ليبيا، وأن تدعم الحلول الليبية الليبية.

وأشار البيان إلى استمرار لقاءات أعضاء المجلسين والتوسع فيها حتى يتم صياغة خارطة طريق محددة بإطار زمني لتحقيق الهدف المنشود.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى