“أردوغان”: لن نصمت إزاء محاولات شرعنة “حفتر” على حساب “السراج”

زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لن يصمت إزاء محاولات شرعنة “حفتر” علي حد تعبيره، وذلك في تصريحات للصحفيين عقب زيارته إلى ماليزيا، مدعيا بقوله: “حفتر ليس سياسيا ذا شرعية، وهناك من يسعى لإضفاء الشرعية عليه، بينما السراج قائد وممثل شرعي للشعب الليبي.

وأكمل أردوغان ادعائاته، بحسب وكالة الأناضول التركية، اليوم الجمعة،بقوله: ” هناك محاولات لشرعنة حفتر على حساب حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج،  لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي حيال مرتزقة “فاغنر” الروس في ليبيا.

وأدعى أردوغان، أن “خليفة حفتر” لا يحظى بشرعية سياسية في ليبيا، محذرا من محاولات إضفاء الشرعية عليه على حساب حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، محذرا  من عواقب المحاولات التي تبذلها بعض الجهات، لتجاهل حكومة فائز السراج المعترف بها دولية، منها فرنسا وإيطاليا.

كما أعرب عن أسفه لما وصفه بانخراط روسيا، في هذا الأمر بشكل غير معلن من خلال شركة “فاغنر” الأمنية الروسية التي تدعم حفتر بالمرتزقة، قائلا، إن مقاتلي شركة فاغنر، يحاربون كمرتزقة إلى جانب “ميليشيات” حفتر على حد تعبيره، ومعروف من يقوم بتمويلهم، وبالطبع ليس من الصواب وقوفنا مكتوفي الأيدي أمام هذا الوضع، لقد فعلنا ما بوسعنا، حتى اليوم، وسنواصل فعل ذلك.

وشدد أردوغان على عدم امكانية وقوف تركيا مكتوفة الأيدي حيال التطورات في محيطها الاقليمي بشكل عام، وذلك في معرض رده على انتقادات أوساط معارضة في تركيا، تسأل باستمرار “ماذا نفعل هناك؟”، قائلا، أن الغرب تدخل في العراق وسوريا (مصحح سوريا وليس ليبيا) تحت مظلة التحالف (ضد داعش)، لكن أحدا لم يسألهم: “ماذا تفعلون هناك؟”.

 

 

مقالات ذات صلة