باشاغا: أوروبا تفتقد للرؤية الواضحة في التعامل مع الهجرة غير الشرعية وتركتنا نتحمل الأعباء وحدنا

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق، فتحي باشاغا, إن الاتحاد الأوروبي يفتقد للرؤية الواضحة في التعامل مع قضية الهجرة غير الشرعية، لافتا إلى أن ليبيا تركت وحدها لتحمل أعباء هذا الملف الذي كلفها الكثير ماليًّا.

وأكد باشاغا، في كلمته خلال مشاركته بمؤتمر «مكافحة شبكات الإتجار بالمهاجرين والإجراءات الوقائية لمنع انطلاق التدفقات»، الذي جرى تنظيمه عبر الدوائر التلفزيونية، اليوم الإثنين، التي نشرتها ما تعرف بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق عبر صفحتها على «فيسبوك»، أن الاتحاد الأوروبي لا يزال بدون رؤية واضحة وموحدة تجاه مكافحة الهجرة غير الشرعية، مُبينًا أن ليبيا لديها مقترح بمشاركة دول جنوب السودان وتشاد والنيجر ومالي في ملف مكافحة الهجرة غير الشرعية، على حد تعبيره.

وشدد باشاغا، على ضرورة توحيد استراتيجية واضحة للتعامل الأمني في ملف الهجرة غير الشرعية باعتبار أن ليبيا هي مفتاح استقرار المنطقة بالرغم من وجود شبكات منظمة لتهريب المهاجرين تتربص بليبيا.

وزعم أن ليبيا طلبت من الاتحاد الأوروبي، مدها بمعدات الرقابة الإلكترونية لمراقبة حدودها، مُبديًا استعداده للتعاون مع الاتحاد الأوروبي في مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة