“العامة للكهرباء”: استعادة الاستقرار النسبي للشبكة بالمنطقة الشرقية

أعلنت الهيئة العامة للكهرباء، اليوم الإثنين، استعادة الاستقرار النسبي للشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية بعد حدوث عجز في الشبكة يوم أمس نتيجة خروج الوحدة الثالثة بمحطة السرير وتوقف حقل التحدي للغاز.

وصرح المتحدث الرسمي باسم الهيئة، ربيع خليفة، بأنه فور رجوع الوحدة الثالثة بمحطة السرير للعمل وتوفير الكميات الكافية من إمدادات الوقود ستستعيد الشبكة الكهربائية بالمنطقة الشرقية استقرارها الكلي، مثنيا على جهود رجال الشركة العامة للكهرباء في العمل على استقرار الشبكة الكهربائية.

جدير بالذكر أن خروج حقل التحدي التابع لشركة سرت أمس الأحد أدى إلى عجز في الشبكة الكهربائية في المنطقة الشرقية.

وقال المتحدث باسم الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة بالحكومة الليبية، ربيع خليفة إن هذا الحقل يعتبر من أهم الحقول التي تغذي محطتي كهرباء شمال بنغازي والزويتينة بمقدار 70 مليون قدم مكعب من الغاز.

وأضاف خليفة أن خروج الحقل عن العمل سيؤدي إلى عجز متوقع في حدود 300 ميجاوات على امتداد المنطقة الشرقية، وهو ما سيسفر عن ساعات طرح في الأحمال تمتد من أربع إلى خمس ساعات على طول المنطقة بحسب افادة إدارة التحكم الشرقية .

وأشار المتحدث باسم الهيئة إلى أنه تم على الفور اتخاذ إجراءات عاجلة من قبل إدارة التحكم الشرقية بالتعاون مع محطة كهرباء شمال بنغازي، بتغيير الوحدات التي تعمل بالغاز إلى نظام العمل على الوقود الخفيف، من أجل التقليص من ارتفاع العجز، الأمر الذي أسهم في استقرار الشبكة الكهربائية في المنطقة الشرقية.

كما طمئن المتحدث باسم الهيئة أنه مع دخول حقل التحدي للعمل من جديد سيرجع الاستقرار الكلي للشبكة الكهربائية في المنطقة الشرقية .

الوسوم

مقالات ذات صلة