وزير خارجية اليونان: اتفاقيتنا مع مصر تتماشى مع القانون الدولي ونتطلع للعب دور مهم في القضية الليبية

قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، إن بلاده ستدافع عن سيادتها وحقوقها بكل الوسائل القانونية المتاحة لها وفقًا للحقوق السيادية لدول الاتحاد الأوروبي، وأنها لن تتراجع أمام سلوك تركيا المنحرف في شرق البحر المتوسط.

وأضاف “دندياس” في حوار له مع موقع «ريل» اليوناني، أن الاتفاقية القانونية التي تم توقيعها مع الصديقة مصر، تتماشي مع القانون الدولي وقانون البحار، على العكس من الاتفاقية غير القانونية التي وقعتها تركيا مع حكومة الوفاق بشأن ترسيم الحدود.

وأكد الوزير اليوناني أن تركيا مخطئة إذا اعتبرت أنه من خلال محاولتها الفاشلة لتحقيق إنجازات، ستتراجع اليونان وتقبل بأفعالها غير الشرعية في المتوسط.

وأوضح “دندياس” أنه بلاده سوف تتقدم إلى الأمم المتحدة بالاتفاقيتين اللتين وقعتهما اليونان مع كل من مصر وإيطاليا، بعد استكمال عملية التصديق، وسيطلع الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس على الاتفاقيتين خلال اجتماع معه يوم الجمعة المقبل، كما كشف عن اتجاه بلاده لتوقيع اتفاقية جديدة مع قبرص من أجل ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وتابع وزير الخارجية اليوناني: “أن اتفاقات اليونان مع مصر وإيطاليا، توضح الفرق بين الطريقة التي تنتهجها بلدنا، في حل خلافاتها وبين أساليب الدول الأخرى في المنطقة، كما توضح كيف تصر تركيا على سلوكها المنحرف، بينما تفرض الطبيعة الجغرافية للمتوسط تعاونًا متعدد الأطراف“.

وشدد “دندياس” على أن اليونان أظهرت أنها تسعى لتعزيز الحوار مع جميع جيرانها، ومن خلال الحوار الصادق توصلت إلى اتفاقيات مع مصر وإيطاليا، كما نجحت في توقيع اتفاقية «MDCA» المحدثة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومن خلال حوار سيبدأ قريباً، ستتوصل اليونان إلى اتفاق مع ألبانيا، كما تمضي أثينا قدما في قضية قبرص المحتلة، مؤكدًا على تطلع بلاده للعب دور مهم في القضية الليبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة