«صنع الله» يتهم «مبروك سحبان» بنشر فيروس كورونا في حقل الشرارة

أعربت المؤسسة الوطنية للنفط برئاسة مصطفى صنع الله، عما أسمته “استيائها الشديد إزاء استمرار عسكرة الحقول التابعة لها”، وذلك بعد أن قام اللواء المبروك سحبان، آمر المنطقة الجنوبية وبرفقته 20 عنصرا من حرس المنشآت النفطية بالدخول إلى حقل الشرارة النفطي التابع لشركة أكاكوس للعمليات النفطية، “عنوة” يوم السبت 29 أغسطس 2020، متجاهلين الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الشركة للوقاية من فيروس كورونا، وفق زعمها.

قالت “المؤسسة” في بيان، اليوم الإثنين: “سجلت يوم الأحد 30 أغسطس 2020 حالة إصابة بفيروس كورونا تعود  لأحد الموظفين الأجانب العاملين بالحقل، نتيجة مخالطته لعناصر حرس المنشآت بسبب تواجدهم الدائم  وغير المنضبط بالورشة التابعة للحقل من أجل صيانة وإصلاح مركباتهم الآلية. كما قامت المجموعة بدخول السكن المخصص للموظفين والإقامة به، وطالبت إدارة الحقل بتوفير 150 وجبة للرتل المرافق لهم في ظل ما تمر به جميع شركات القطاع من تقشف ونقص شديد في المزانية وعدم توفر الأموال بسبب الإقفال القسري للحقول والموانئ النفطية” وفق زعمها.

ونقل بيان “المؤسسة” عن “صنع الله” قوله: “إن تكرر مثل هذه الحوادث يعرض حياة موظفينا للخطر، ويجعل من أداء عملهم مهمة شبه مستحيلة ، لم نعد نملك أية سلطة تمكننا من تطبيق الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، وبالتالي فإن إدارة شركة أكاكوس بصدد إخلاء الحقل وإيقاف العمليات به بالكامل، مما سيترتب عليه توقف إمدادات الوقود لمحطة أوباري الغازية، إضافة إلى تعرض الحقل للسرقة والنهب” وفق قوله.

كان آمر غرفة العمليات الجنوبية اللواء مبروك سحبان، تفقد أمس الأول، حقل الشرارة النفطي.

تأتي هذه الزيارة ضمن جولات اللواء مبروك سحبان في مناطق الجنوب، وذلك للاطمئنان على الأوضاع الأمنية والعسكرية، والحفاظ على ممتلكات الشعب الليبي من العبث والإرهاب والمليشيات.

ونفى آمر كتيبة الدوريات الصحراوية لـ”الساعة24″ كل ما تداولته المواقع الإخبارية الموالية لحكومة الوفاق حول سيطرة مليشيات الحشد على حقل الشرارة النفطي.

وكانت المليشيات قد قامت بهجوم في وقت ماضي على بوابة الحقل، وقاموا بالرماية على أفراد الحراسة في المكان إلا أن قوات الجيش قامت بالرد عليهم ومطاردتهم إلى المكان الذي انطلقو منه.

الوسوم

مقالات ذات صلة