النائب المنشق «نصية»: الحديث عن تقاسم المناصب السيادية إهدار للوقت

رأى عضو مجلس النواب المنشق، عبد السلام نصية، الحديث عن تقاسم المناصب السيادية هو إهدار للوقت في ظل انقسام مؤسسات الدولة التنفيذية.

وقال نصية في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “إن الحديث عن تقاسم المناصب السيادية في ظل استمرار انقسام مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية واستمرار تعثر المسار الدستوري وتعدد شرعية السلاح هو إهدار للوقت”.

وأضاف عضو مجلس النواب المنشق “هذا الأمر تشتيت للجهود من قبل أصحاب الأنانية الشخصية المقيتة وزعماء دولة الأشخاص، بغرض فرض أنفسهم أو فرض الفوضى”.

وانطلقت الأحد الماضي في مدينة بوزنيقة جنوبي العاصمة المغربية الرباط، بدعوة من المملكة المغربية وتحت إشراف بعثة الدعم الأممية في ليبيا، والذي جمع بين وفدي مجلس النواب الليبي والمجلس الاستشاري، بهدف دفع مسار الحل السياسي وفق مرجعية اتفاق الصخيرات ومتابعةً لمختلف المبادرات المطروحة للوصول إلى التسوية السلمية المنشودة للوضع في البلاد.

وانتهت الجلسة الأولى، من مشاورات وفدي ليبيا دون أي تصريح من الطرفين، وكان من المتوقع استئنافها مساء الاثنين في جلسة ثانية وأخيرة بهدف التوصل إلى اتفاق بخصوص المناصب السيادية وهيكلة مؤسسات الدولة وتثبيت وقف إطلاق النار.

وكان مصدر مطلع قد أكد لـ«الساعة 24» أن الحوار بين وفدي مجلس النواب والدولة الاستشاري تم تمديده إلى صباح اليوم الثلاثاء في مدينة بوزنيقة المغربية؛ لأسباب تتعلق بفشل جلسات الحوار حول توزيع المناصب السيادية.

الوسوم

مقالات ذات صلة