وزير عمل الحكومة الليبية: مهمتي انتهت وأعلن استعدادي للمحاسبة والمكاشفة

أعلن وزير العمل والتأهيل مسعود صوه، انتهاء مهمته كوزير للعمل في الحكومة الليبية بعد إتمام ست سنوات كاملة.

وقال «صوه»، في منشور عبر حسابه على فيسبوك، الإثنين، “أعلن أمام الجميع بأنني على استعداد تام للمحاسبة والمكاشفة في أي وقت وعلى استعداد للإفصاح عن كل ما أملك ومن أين امتلكته إذا طلبت أي جهة قضائية أو رقابية أو حتى اجتماعية هدفها التحقق من مشروعية التملك والامتلاك”.

وأضاف : “بتاريخ 19/7/2020 انتهت أو بمعنى أصح طلبت إنهاء مسؤولياتي كوزير للعمل والتأهيل، وتم صدور قرار إحالتي على التقاعد الاختياري من رئيس جامعة الزنتان (جهة عملي الاصلية) اعتبارا من تاريخ 1/8/2020”.

وتابع؛ “عملت وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية ثم وزيرا للعمل والتأهيل بعد فصل الوزارتين. عملت بجد واجتهاد في ظروف صعبة والحمد لله الذي مكنني إلى تحقيق النجاحات التي تجعلني أقتنع بأنني قمت بواجباتي دون تقصير في ظل الظروف المحيطة”.

وأوضح الوزير السابق: “حين وصلت إلى درجة لم أعد أستطيع أن أكمل بعض الواجبات الضرورية إلى الحد المرضي والذي ترضى عنه نفسي على الأقل تقدمت بطلب إعفائي من هذه المسؤولية وقد حصلت على الموافقة بعد إلحاح شديد مني”.

وأكمل؛ “في نهاية هذه الرحلة الطويلة يسعدني أن أتقدم بالاعتذار الشديد عن أي تقصير أو خطأ وقع مني أثناء عملي، كما يسرني أن أعلن بفخري واعتزازي بعملي مع رؤسائي السيد عبد الله الثني دولة رئيس الوزراء. هذا الرجل المناضل والشريف. واستاذي الفاضل رئيسي المباشر الدكتور عبد السلام البدري. واوجه تحيه اجلال الى كل زملائي الوزراء بالحكومة الليبية”.

وختم مسعود صوه، قائلًا: ” اخوتي وزملائي وكلاء الوزارة ورؤساء الجهات التابعة للوزارة ومدراء الإدارات ومراقبي العمل ومراقبي الشؤون الاجتماعية في مختلف البلديات الذين عملوا معي، أشد على أيديهم وأقول لهم لم أكن لأحقق شيئا لولا جهودكم وتفانيكم وعملكم في شكل فريق يسعى دائما إلى الأفضل، وألتمس منكم العذر إذا قسوت عليكم أو على بعضكم في بعض الأحيان ويعلم الله بأنه لم تكن في نفسي ذرة كره لأي منكم حتى من أساء إلي وإنما كانت قسوتي أو شدتي أن حدثت لصالح العمل ومن أجله”.

الوسوم

مقالات ذات صلة