«المسماري»: لا بد من خضوع الطائرات للتفتيش بمطار بنينا لضمان عدم نقل الإرهابيين

قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، اللواء أحمد المسماري، مساء اليوم الخميس، إن تركيا تنقل إرهابيين من بلاده إلى أذربيجان، في تأكيد جديد على دور أنقرة في النزاع القائم بإقليم ناغورني كراباخ.

وأوضح المسماري، في كلمة متلفزة، أن “تركيا تقوم الآن بنقل الإرهابيين والتكفيريين الليبيين والسوريين ومن جنسيات أخرى، من ليبيا إلى أذربيجان”، لدعم الأخيرة في معاركها ضد أرمينيا في المنطقة المتنازع عليها.

كما أعلن المسماري فتح الخطوط الجوية أمام الطيران المدني، في خطوة تهدف إلى حل أزمة المواصلات والتواصل بين أبناء الشعب الليبي.

ولفت المسماري، إلى أن القيادة العامة للجيش الليبي تتعهد بالالتزام بتسهيل عمل الطيران المدني وفتح المطارات في الجنوب الغربي والشرقي، بشرط هبوط الطائرات القادمة والمغادرة لهذه المطارات في مطار بنينا الدولي بمدينة بنغازي.

وأضاف المسماري إن “كل الطائرات المدنية يجب أن تخضع للتفتيش في مطار بنينا لضمان عدم نقل الإرهابيين”، حيث “تم نقل عشرات الآلاف من المرتزقة عبر مطارات الغرب الليبي”.

وأشار إلى أن استخدام مطار بنينا هو “إجراء مؤقت إلى حين تزويد المطارات الأخرى بالأجهزة الأمنية”.

وأوضح أن “على جميع خطوط الطيران الالتزام بهذه الإجراءات للمحافظة على استمرارها وسلامة البلاد من شر الإرهاب”.

وحذر الناطق باسم الجيش الليبي، من “تهديد أمني خطير جدا” في غرب البلاد، حيث “تسيطر مجوعات تكفيرية على المطارات وتستغلها في نقل العناصر الإرهابية إلى داخل وخارج البلاد”.

وأكد أن “تنظيم داعش يستفيد من بعض الداعمين له في طرابلس”.

وتابع: “نسعى دائما لاستمرار الحالة الأمنية الجيدة في الأراضي التي تؤمنها القيادة العامة للقوات المسلحة”.

وشدد اللواء أحمد المسماري، على أن القوات المسلحة الليبية تحترم قرار وقف إطلاق النار رغم تحشيدات المليشيات التابعة لحكومة الوفاق، موضحا أن القوات في جاهزية كاملة للتعامل مع أي طارئ.

الوسوم

مقالات ذات صلة