«النعاس»: «بعيو» علماني لا يقيم للدين وزنا ولا يحس بدماء «الشهداء»

هاجم محمد النعاس، الذي تقدمه قنوات «الوفاق» كخبير عسكري واستراتيجي، محمد بعيون رئيس المؤسسة الليبية للإعلام المعتقل لدى كتيبة ثوار طرابلس.

وعبر حسابه على  فيسبوك، وصف «النعاس» «بعيو» قائلا: «إنه رجل علماني لا يقيم للدين وزنا ولا علاقة له بثورة 17 فبراير ولا يحس بدماء الشهداء وتضحياتهم».

 وزعم «النعاس» أن اختيار فائز السراج رئيس حكومة الوفاق لمحمد بعيو على رأس المؤسسة الإعلامية لم يكن يعبث، بل كان على وعى تام بما يفعل.

وادعى بقوله: «لقد وقع اختيار السراج على رجل علمانى لا يقيم للدين وزنا ولا علاقة له بثورة 17 فبراير ولا يحس بدماء الشهداء وتضحياتهم لكى يقوم بالدور المحدد له سلفا». 

واختتم زعمه قائلا: «أنظروا مدى التشابه بين الخطاب الذى استعمله بعيو فور تعيينه وما نص عليه إتفاق وقف إطلاق النار الذى رعته ستيفانى ويليمز فيما يتعلق بخطاب الكراهية وإيقاف الحملات الإعلامية !!».

واتهم مجلس أعيان قبيلة أولاد بعيو، «مليشيا ثوار طرابلس» بسرقة ثلاث سيارات خاصة ومصوغات ذهبية وأموال نقدية من منزل محمد بعيو رئيس المؤسسة الليبية للإعلام خلال اعتقاله في ساعات متأخرة من الثلاثاء الماضي، من قبل ما تعرف كتيبة «ثوار طرابلس» بأمرة أيوب أبو راس.

وقال مجلس القبيلة، في خطاب رسمي له، موجه إلى مجلس أعيان مصراتة، إنه يطالب بالتدخل الفوري للإفراج عن ابن قبيلتهم محمد بعيو الذي تم اعتقاله بعد قراره بوقف خطابات التحريض والعنف في وسائل الإعلام.

وأوضحت القبيلة في خطابها، أن بيت محمد بعيو في طرابلس تعرض لهجوم مسلح وتم اعتقاله مع إثنين من أبنائه وسرقوا ثلاث سيارات خاصة ومصوغات أسرته وأموال نقدية”.

وأضاف المجلس:” سرقوا أيضا جوازات السفر والنقالات، وقد أعلنت كتيبة “ثوار طرابلس” بأمرة أيوب أبو راس، المسؤولية عن ذلك، حيث نشرت على صفحتها على فيسبوك، صورة يظهر فيها محمد بعيو”.

ولفت البيان إلى أن الكتيبة استندت- بحسب ما ذكرت- على أمر بالقبض صادر من أسامة جويلي آمر ما يعرف بالمنطقة العسكرية الغربية، وقد أطلق سراح ابنيه، فيما يظل محمد بعيو، بحسب بعض المعلومات الواردة لا يزال محتجزا إلى الآن.

وشدد المجلس، على ضرورة إصدار بيان واضح وعاجل في إدانة عملية الخطف وانتهاك حرمة البيوت والتعدي على الممتلكات.

 

مقالات ذات صلة