“خارجية سيالة”: نحن “وزارة سيادية” ولسنا ساعي بريد بين أيمن الشرع وستيفاني

تفت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، توسطها بين البعثة الأممية، ورئيس ما يعرف “المجلس الأعلى للمصالحة” أيوب الشرع، لدعم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في منصب رئيس المجلس الرئاسي الجديد.

وادعت خارجية الوفاق في بيان لها اليوم الأحد أنها “لم تكن حلقة وصل بين من سمى نفسه رئيس المجلس الأعلى للمصالحة وبين رئيس البعثة الأممية بالإنابة في ليبيا ستيفاني ويليامز، مطالبا بترشيح بعض الشخصيات لإحدى المناصب السياسية”، على حد تعبيرها.

وتابع البيان الذي اطلعت عليه “الساعة 24” أن “الوزارة تجدد نفيها القاطع لإحالتها رسالة هذا المجلس عبر بريدها السري، وتطالب كل الشخصيات وكل المواطنين بتحري المعلومات الصحيحة من مصادرها، وتؤكد أنها ليست ساعي بريد ينقل أفكار واعتقادات بعض الأشخاص، فالوزارة هي وزارة سيادية معنية بعلاقات الدولة الليبية الخارجية ورسم سياسة تلك العلاقات بما يخدم مصالحها” على حد زعمها.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لخطاب موجه من وزارة خارجية الوفاق إلى البعثة الأممية، ونقلت خلاله دعم القبائل الليبية المستشار عقيلة صالح كرئيس للمجلس الرئاسي الجديد بالإجماع، وأنه يحظى بالتوافق.

وبحسب الخطاب، يطالب الشرع المبعوثة الأممية بنقل ذلك إلى الدول المعنية بالملف الليبي ومجلس الأمن.

مقالات ذات صلة