زياد دغيم من “قمرت”: حوار تونس في الطريق الصحيح والأجواء إيجابية

أكد عضو مجلس النواب زياد دغيم أن بداية جلسات منتدى الحوار الليبي في تونس مبشرة والأجواء إيجابية، مشير إلى شعور المشاركين بالمسؤولية، وهناك استلهام بروح اللجنة العسكرية.

وأضاف دغيم في تصريحات لقناة فبراير التابعة لفائز السراج، أن “هناك ورقة جيدة مستلهمة من عدة لقاءات وجهود بذلت خلال الفترة الماضية”، مردفا: “إذا نحن في الطريق الصحيح”.

وتابع عضو منتدى الحوار الليبي: “استحقاق مجلس رئاسي جديد ورئيس حكومة منفصلة أصبح أمرا دستوريا بموجب التعديل الحادي عشر للإعلان الدستوري الليبي، وتبقى الفكرة في كيفية تنفيذه، لكن الأمر ليس في تغيير أشخاص، وإنما تغيير سياسات ووضع برنامج وطني حقيقي يضمن وحدة ليبيا وسلامة أراضيها”.

وانتهت الجولة الأولى الصباحية اليوم الاثنين من مشاورات منتدى الحوار السياسي الليبي في أحد منتجعات ضاحية قمرت التونسية.

ويشارك في الملتقى 75 شخصية، وحضر الافتتاح الرئيس التونسي قيس سعيد، إلى جانب المبعوثة الخاصة لأمين الأمم المتحدة بالإنابة ستفياني ويليامز.

وتتناول المسودة المسربة بحسب وسائل إعلام عددا من الخطوط العريضة للحوار السياسي في تونس، فترة تمهيدية انتقالية أبرز أولوياتها الاتفاق على مجلس رئاسي وحكومة تكون أهم ملفاتها إنهاء الصراع المسلح وتحقيق الأمن.

وتتناول كذلك المسودة المسربة في خطوطها العريضة الاتفاق على توحيد مؤسسات الدولة، والتحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية، وتطبيق نظام لا مركزي ومكافحة الفساد وإعادة هيكلة الاقتصاد، مع طرح مشروع مصالحة وطنية ومعالجة الأضرار المترتبة على الحرب.

مقالات ذات صلة