«النعمي»: المسارات العسكرية والاقتصادية والسياسية من «ألاعيب البعثة الأممية»

قال عبد الحميد النعمي، وزير الخارجية الأسبق في ما تعرف بـ«حكومة الإنقاذ»، إن المسارات الثلاث، العسكرية والسياسية والاقتصادية من ألاعيب بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وفق قوله.

“النعمي” أضاف على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الأربعاء: “وكما لا يخفى على احد ان الحل الذي يمكن أن يتوصل اليه المتحاورون في المسارات الفرعية كالمسار العسكري مثلا 5+5 لا يمكن أن يكون الا في اطار رؤية سياسية او تصور للحل السياسي. هل يمكن أن نتصور امكانية التوصل إلى حل عسكري بدون أفق أو رؤية أو حل سياسي؟ طبعا هذا ضرب من اللامعقول. اذا لماذا لجأت البعثة الى هذا الاسلوب.بكل بساطة لان البعثة تعتبر أن الحل السياسي موجود. طبعا الحل السياسي موجود في جعبة البعثة. أي في ذهن الاطراف الراعين للبعثة. الحل موجود في رؤية ومخططات واستراتيجيات الدول والقوى الدولية التي تحرك البعثة من الخلف” وفق قوله.

وتابع “النعمي” قائلاً: “إذا الحوار العسكري والاقتصادي لا يحتاج الى الحوار السياسي الذي يتم في تونس فهو يتم على ضوء البعثة التي تتبناها البعثة للقضية الليبية. اذا الحوار السياسي المزعوم الذي نشهده الآن في تونس وفي غيرها من المحطات ليس اكثر من بهرجة اعلامية يطرح من خلالها تصور البعثة للحل الذي يجري عمليا فرضه على الساحة حتى قبل التوصل الى وفاق سياسي بين المتحاورين. ولا بأس أن يقال بعدها: اجتمعت الاطراف الليبية واتفقت الاطراف الليبية” على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة