أبوسبيحة: تعيين “ميلادينوف” مبعوثا أمميا لليبيا يحبط آمال الحوار السياسي

قال رئيس المجلس الأعلى لقبائل ومدن الجنوب علي مصباح أبوسبيحة إن تعيين البلغاري نيكولاي ميلادينوف مبعوثا أمميا لليبيا يحبط كل الآمال على الحوار السياسي الجاري حاليا.

وعبر أبوسبيحة في تدوينة على موقع فيسبوك اليوم الجمعة عن يأسه من انتهاء الأزمة الليبية حال الإقدام على هذه الخطوة، نعتبرا أن غالبية المبعوثين عملوا فى العراق من الخطيب إلى غسان سلامة إلى ستيفاني وأخيرا ميلادينوف، وما أرسلوا لليبيا إلا لخبرتهم الطويلة فى إدارة الأزمات والقدرة على إطالة أمدها وليس لسرعة ونجاعة حلها، على حد قوله.

وتابع: “فيا أهلنا الكرام.. ألم يكفينا تشرذما، وتكون العراق ومأساتها عبرة لنا، اللهم أرنا عيوب أنفسنا وأرشدنا إلى الصواب فى أقوالنا وأعمالنا”.

واقترح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الجمعة، تعيين مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، مبعوثًا خاصًا إلى ليبيا، وذلك وسط جدال مستمرمنذ أكثر من ستة أشهر حول الترشح لهذا المنصب.

وجاء في رسالة الأمين العام إلى رئيس مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “أود إبلاغكم بنيتي تعيين نيكولاي ملادينوف مبعوثي الخاص إلى ليبيا ورئيسًا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إنه سيحل محل السيدة ستيفاني ويليامز، التي عملت كممثل خاص منذ 16 مارس 2020”.

مقالات ذات صلة