تحقيقات استفزازية وبطاقة عبور.. أحد أعيان تاورغاء يشتكي من قيود “مصراتة” للعودة إلى “بيته”

قال سالم أرحومة أحد أعيان تاورغاء إن “العودة الآن مستحيلة، فالأوضاع الراهنة في التجمعات السكنية تحتاج إلى حلول جذرية تدعمها الدولة لصيانة شبكات الصرف الصحي والمياه والكهرباء”.

وطالب أرحومة، وهو نازح في بنغازي، في تصريحات صحفية، بتسهيل الإجراءات في أثناء السفر إلى تاورغاء مرورا بمصراتة، معبرا عن خيبة أمله وحزنه بعد فرض استخراج بطاقة زائر أو مقيم، وتعرضه لأسئلة استفزازية متكررة عند البوابات، قائلا: “هذه أشياء قاهرة، سأذهب إلى بيتي، فلماذا يطلبون مني بطاقة عبور؟”.

وفي أغسطس 2011 شنت الجماعات المسلحة التي كانت منتسبة في أغلبها إلى “المجلس العسكري مصراتة” هجوما على تاورغاء ما تسبب في نزوح الأسر منها إلى مختلف المدن الأخرى.

وفي إحاطتها أمام مجلس الأمن أمس الخميس قالت رئيسة البعثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز إن عودة النازحين إلى ديارهم كانت بطيئة حيث لا تزال الخدمات الأساسية معدومة، وستظل المخاطر التي تشكلها الفخاخ المتفجرة، بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام ومخلفات الحرب من المتفجرات، تقف حائلاً أمام العودة الآمنة والكريمة لهؤلاء إلى أن تتم إزالة جميع الألغام من المناطق الملوثة بها.

مقالات ذات صلة