“رئاسة مجلس النواب” تدعو الأعضاء لجلسة رسمية الإثنين المقبل في بنغازي

دعت هيئة رئاسة مجلس النواب الليبي كافة أعضائه لحضور الجلسة الرسمية والتي ستنعقد بمدينة بنغازي الإثنين المقبل.

وأكدت الهيئة في بيان صدر اليوم السبت، أن مدينة بنغازي هي المقر الدستوري لمجلس النواب.

كان قد أصدر عدد من التنظيمات السياسية الليبية بيانًا موجهًا لمجلس النواب الليبي، للمطالبة  بضرورة التمسك بالإعلان الدستوري باعتباره مصدر الشرعية الوحيد.

وقال الموقعون على البيان، الذي اطلعت عليه «الساعة 24»، -وهم  7 منظمات سياسية و60 سياسي مستقل- والموجه لرئيس وأعضاء مجلس النواب الموقر، “ندرك بأنكم تتابعون مثلنا وبكل حرص تطور الأزمة الليبية، وعلى وجه التحديد التطورات الراهنة سواء تلك التي تقودها الأمم المتحدة من خلال الحوار السياسي أو تلك التي تتم على المستوى الوطني في إطار مجلس النواب لجمع أعضائه والحفاظ على هويته باعتباره أخر مؤسسة شرعية منتخبة في البلاد يمكن أن تتماسك حتى نعبر بالوطن هذه المرحلة نحو المسار الديمقراطي المنتظر “.

وتابع البيان؛ “ونحن نخاطبكم اليوم باعتبار مجلس النواب أحد الأطراف المشاركة في الحوار السياسي الراهن، والذي تناقش وثيقة تحت مسمى «خارطة طريق للمرحلة التمهيدية»: الحل الشامل”، والتي نرى أنها مخلة ويتوجب تعديلها لسببين “.

وأردف البيان؛ وهما ” 1- أن الوثيقة تهمل الإعلان الدستوري المؤقت، الذي تم انتخابكم على أساسه، وأصدرتم تشريعات بناء عليه. 2- لقد جعلت الوثيقة المشار إليها الاتفاق السياسي الليبي إطارا دستوريا كما جاء في المادة (7) فيها ، والمعنون (الإطار القانوني لخارطة الطريق) “.

وأكمل “والتي نصت على: «تعتبر مخرجات الحوار السياسي مجتمعة اتفاقا مضافا للاتفاق السياسي الليبي الموقع في سنة 2015 والمضمن دستوريا”، وهو ما يعني استبعاد الإعلان الدستوري وهو الدستور المؤقت للبلاد إلى حين صدور الدستور الدائم “.

وختم البيان مطالبًا مجلس النواب “بضرورة التمسك بالإعلان الدستوري باعتباره مصدر الشرعية الوحيد وهو الذي أنشأكم ورافقكم وعاضدكم ومازال ، وأن لا تستبدلوه أو تتجاوزوه بدون إجراءات دستورية تخولكم بذلك، ونحملكم كذلك مسؤولية الحفاظ على وحدة ليبيا وسيادتها ورفض تواجد أية قوات أجنبية أو مرتزقة على الأراضي الليبية”.

مقالات ذات صلة