«فؤاد»: «حفتر» لن يستطيع التقدم نحو طرابلس في ظل وجود «الحليف التركي»

قال محمد فؤاد، الطبيب الليبي المقيم  في إيطاليا، إن: “الموقف العسكري في ليبيا لا يحتاج تحليل، فحكومة الوفاق لا ترغب في أي صراع عسكري مسلح من جديد، بعكس حفتر يفضل هذا الحل، وهو يقتات على العمليات العسكرية، وهو يعلم أن الأمر الأن أكبر من قدراته، ففي ظل وجود الحليف التركي لن يستطيع التقدم نحو طرابلس، لكن ربما يسعى للتقدم صوب الجنوب والسيطرة عليه تماماً، وقد حاول ذلك الفترة الأخيرة، لكن إن أراد ذلك فسيحتاج حتماً إلى دعم حلفائه في مصر والإمارات وروسيا، وحتى روسيا لا ترغب بذلك، فهزيمتها أمام السلاح التركي في إقليم قره باخ، أصبحت واضحة في كل مكان” وفق قوله.

وأضاف “فؤاد” في مداخلة عبر “سكايب” مع قناة “التناصح” – الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني – مساء الأحد، ورصدتها “الساعة 24”: “أصبحت أوكرانيا اليوم تسعى لشراء الطائرات التركية المسيرة، وأوكرانيا بدأت تفكر في أن تحذوا حذو أذربيجان وليبيا عبر الاستعانة بالأتراك، وروسيا صارت قلقة اليوم من تطور السلاح التركي التقليدي في مواجهة السلاح الروسي، وما يحدث من هزائم للسلاح الروسي سيجعل كثير من الدول تفكر كثيراً قبل الإقدام على شرائه، والروس لا يرغبون في خوض أي معركة مع الأتراك في أي بقعة من العالم” على حد قوله.

وواصل “فؤاد”: “الوضع السياسي سيء جداً، وهناك عبث، والبعثة الأممية تجاوزت كل صلاحيتها، ودعت 75 شخص لملتقى حوار تريد منه أن يكون برلماناً رغم وجود أجسام منتخبة في ليبيا، والبعثة تريد فرض شخصيات بعينها على أي حكومة مقبلة، وهي لا تحاول أن تجعل المشكلات حقيقية، وهي تريد تغيير آلية التصويت لفرض أشخاص بعينها، وهذا يدل على أن للبعثة أهدافاً أخرى” وفق تعبيره.

واختتم “فؤاد” قائلاً: “الحكومة التركية لا تجد في طرابلس حليفاً يمكن الاعتماد عليه كما هو في أذربيجان، وقد خرجت تسريبات تبرهن على ذلك في الصحافة التركية، وقد أزعج الأتراك زيارات وزير داخلية الوفاق إلى مصر وفرنسا دون طائل، وبالتالي لا توجد شخصيات سياسية يمكن لتركيا الاعتماد عليها، في وقت تحاول البعثة فيه أن تطيح بحكومة فائز السراج، وهناك حالة عبث سياسي تحاول الحكومة التركية التعامل معها بهدوء، والأتراك حالياً يسعون للدفع بتشكيل حكومة برئاسة السراج على أن تضم أطرافاً عدة، خاصة أن الحكومة الحالية غير قادرة على الأداء بشكل جيد، والحل الأمثل هو تسمية رئيس وزراء منفصل ووزراء من جميع أنحاء ليبيا” على حد قوله.

مقالات ذات صلة