«الحاجي»: «باشاغا» أخطر من «حفتر» في تهديد الدولة المدنية الليبية

قال الناشط السياسي، جمال الحاجي، إن فتحي باشاغا وزير الداخلية في حكومة الوفاق، بات واضحا يمثل تهديد لمستقبل الدولة الليبية، وتهديده للدولة المدنية أخطر من “حفتر” بانبطاحه لفرنسا العدو الرئيسي للشعب الليبي والدولة الليبية الوليدة من أجل «كرسي قذر»، على حد تعبيره.

وزعم الحاجي، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن الرئيس الفرنسي “ماكرون” بات يشير على باشاغا بأنه “رجله” في ليبيا في رسائل موجهة لحلفاء فرنسا في أوروبا”.

وتابع:” “جاك أتالي” أخطر شخصية فرنسية التقى به باشاغا في فرنسا بمدينة مرسيليا في شهر مارس الماضي من هذا العام في زيارة “سرية” كشفت عنها في حينه”، فـ”جاك أتالي” أخطر من الصهيوني ليفي ومقرب جدا من جميع رؤساء فرنسا شخصية مخابراتية مؤذلجة وطموحه في فتح بوابة لأفريقيا عبر سرت نحو الجنوب الليبي وزرع دولة مسيحية”، على قوله.

وادعى قائلا:” يجب أن يوقف هذا المتهور- في إشارة لباشاغا- الذي يحلم بالسلطة بأي ثمن ولو بالتحالف مع فرنسا العدو الرئيس للشعب الليبي والإسلام والمسلمين قبل فوات الأوان، ويجب أن تتوحد جميع القوى بمختلف توجهاتهم والوقوف على قلب رجل واحد لمواجهة العدو المشترك والأخطر على وجودنا “فرنسا”.

مقالات ذات صلة